والده خاض إضراباً عن الطعام لـ(261) يوماً..

عائلة الشراونة تروي لـ"أمد" حكاية نجلها الأسير المحرر "محي الدين"

تابعنا على:   11:08 2022-06-24

أمد/ الخليل- صافيناز اللوح: أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم الخميس، عن الطالب محي الدين الشراونة من محافظة الحليل، في الضفة الغربية المحتلة.

أيمن اسماعيل الشراونة 46 عاماً، وهو والد المحرر محي الدين 22 عاماً من مدينة دورا بمحافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، والذي تحدث مع "أمد للإعلام" قائلاً، إنّ جيش الاحتلال طارده لمدة عامين، وتم اعتقاله لمدة 11 عام حيثُ أفرج عنه للمرة الأولى في صفقة الأحرار بالضفة الغربية، ومكث أقل من 3 أشهر، واعتقل من جديد، وخاض حينها إضراباً عن الطعام داخل سجون الاحتلال لمدة 261 يوماً، وأفرج عنه وأبعد إلى قطاع غزة.

وأضاف، خلال فترات اعتقالي مررت بأكثر من 18 سجناً، بما مستشفى الرملةؤ بالإضافة إلى العزل الانفرادي من "إيلا للرملة وبئر السبع وريمون ونفحة وغيرها".

وتابع، نجلي محي الدين وهو طالب طب حصل في الثانوية العامة على معدل 92.5 بالقسم العلمي، واعتقل كما اعتقلت في سجون السلطة الفلسطينية قبل اعتقالنا من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وبعد ذلك اعتقل إدارياً لمدة 8 أشهر، وتم الإفراج عنه من السجون بتاريخ 23/6/2022.

وشدد، أنّ نجله تعرض للتعذيب النفسي من شبح ووضعه في عزل انفرادي وتهديدات لفظية داخل سجون الاحتلال.

وفي رسالة ممتلئة بالحزن بعد فقدانه لوالدته دون احتضانها ووداعه الأخير لها حيثُ قدم الشراونة عبر "أمد" رسالته نجله الأسير المحرر قائلاً، هذه فرحة ممزوجة بالألم، وهناك غصة في قلبي لعدم احتضاني لفلذة كبدي الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال، ولكننا سنستمر رغم ممارسة الاحتلال على الأهل بعدم خروجهم من الضفة إلى غزة، ولن نتراجع رغم الاعتقالات والتهديدات وسنبقى مستمرون حتى تحرير وطننا.