تعرف على "اللصيمة".. أكلة شعبية تقتحم بيوت سكان جنوب قطاع غزة "صيفاً" - فيديو

تابعنا على:   17:31 2022-06-24

أمد/ خانيونس: تُعد "اللصيمة" أو "القرصة"، من الأكلات الشعبية الفلسطينية، التي ينتظرها سكان  جنوب قطاع غزة في فصل الصيف.

فأكلة اللصيمة، التي تجتاح منازل سكان جنوب قطاع غزة صيفاً، تصنع من حبات البطيخ الصغير أو ما يُعرف بـ"العجر"، حيثُ يتم الشوي على نار توقد بالحطب.

فهذا الطبق محبب للجميع باعتباره تراثياً يربط بماضي الأجداد، ويدفع صانعيه للعمل ضمن فريق واحد من أجل إنجازه، انطلاقاً من جمع الحطب وانتهاءً بتقطيعها.

مميزات اللصيمة

تتميز اللصيمة بمذاق عالٍ وفوائد صحية عديدة لاحتوائها على مجموعة من الخضار، رغم ثقلها على المعدة وكثرة دسمها.

ويتم تقديمها للضيوف كوجبة متكاملة تضم أنواع مختلفة من الخضار ويمكن اعدادها للسهرة تحت ضوء القمر كوجبة عشاء.

وتؤكل اللصيمة في جماعة فهي تعبر عن التماسك والترابط بين أبناء الشعب الفلسطيني حيث يجتمع الأقارب والجيران والإخوة، ويشارك الجميع في إعدادها والتحضير لها وتناولها أيضا

مكونات اللصيمة وطريقة التحضير

*- الدقيق والملح، ومن ثم يُعجن ويُدفن في رماد النار حتى ينضج، ومن ثم تقطيعه الى قطع صغيرة.

*- البطيخ الصغير "العجر" الكوسا والباذنجان، والقرع، والفلفل والبندورة والتوم، ويتم شوائهم وعملهم سلطة في اناء كبير يُعرف "باللقان".

*-يتم إضافة قطع الخبز أو العجين على الإناء وخلطها جيداً ويضاف لها زيت الزيتون الفلسطيني.

*-تُقدم اللصيمة في أطباق كبيرة لمجموعات متعددة من الأفراد حيث يجلس كل خمس أشخاص أو أكثر على الطبق الواحد.

طريقة التحضير

أما عن طريقة تحضيرها، فيشوي صانعوها العجر والقرع والباذنجان ، وذلك بإيقاد كرانيف النخيل وضلوع الصبر الجافة، وبعد أن تطفئ نيرانها الملتهبة وتبقى رمادا يدفن فيها العجين وتأخذ شكلا دائريا كبير الحجم وذلك بناءً على عدد الأشخاص الحاضرين، بحيث تبقى مدفونة ما يزيد عن عشرين دقيقة، ثم تخرج وتنظف من الرماد العالق بها وتقطع بأحجام صغيرة.

ويدق الثوم والبصل مع الفلفل الأخضر في "اللقان" الفخاري الكبير، وتقطع الطماطم والخيار، ويضاف إليها الخضار المشوية مع لقيمات القرصة".

وتهرس الخضار جيداً باستخدام اليد مع سكب زيت الزيتون وعجنها فيه، وتزين بمخلالات الطرشي والخيار والليمون وحبات الزيتون المكبوس ورؤوس البصل المشهي".