وارتقاء شهيد..

مركز فلسطين: (360) حالة اعتقال خلال "يونيو" بينهم 12 سيدة و39 طفلاً

تابعنا على:   09:58 2022-07-03

أمد/ غزة: أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى يوم الأحد، أن سلطات الاحتلال واصلت خلال شهر يونيو الماضي حملات التنكيل والاعتقال بحق الفلسطينيين، حيث رصد المركز(360) حالة اعتقال بينهم 39 طفلاً، و 12 سيدة.

 وأوضح "مركز فلسطين" في تقريره الشهري حول الاعتقالات أن الاحتلال واصل خلال الشهر الماضي حملات الاعتقال التي يستهدف بها الفلسطينيين وخاصه في مدينة القدس بهدف ردعهم عن التصدي لاقتحامات المسجد الأقصى، حيث وصلت حالات الاعتقال بين المقدسيين ما يزيد عن (150) حالة.

ومن قطاع غزة اعتقلت قوات الاحتلال 15 مواطناً بينهم 8 صيادين، بينما اعتقل الاحتلال سبعة شبان خلال اجتيازهم السياج الحدودي جنوب وشمال القطاع، تم الإفراج عن عدد منهم بعد ساعات وتحويل آخرين الى التحقيق في عسقلان.

اعتقال النساء والأطفال

الباحث "رياض الأشقر" مدير المركز قال إن الاحتلال واصل خلال شهر يونيو الماضي استهداف الأطفال بالاعتقال والحبس المنزلي وفرض الغرامات المالية، حيث رصد 39 حالة اعتقال لقاصرين، وفي سابقة خطيرة احتجز الاحتلال الطفل "حمودي مصطفى عماش" الذي لا يتجاوز عمره عامين فقط على حاجز برطعة واقتاده إلى غرف التفتيش لوحده بحجة أنه شتم الجنود المتواجدين على الحاجز.

بينما احتجزت قوات الاحتلال الطفل "يوسف سند كبها" البالغ من العمر (3 سنوات) على الحاجز العسكري المقام على أراضي قرية طورة جنوب غرب جنين واجبروه على خلع قميصه بحجة انه يحمل صورة بندقية قبل السماح له بالمرور.

بينما اعتقلت 12 سيدة غالبيتهن من القدس، وكانت اعتقلت الشاب أنس عفانة وزوجته من بلدة صور باهر جنوب القدس وهما برفقة طفليهما الصغيرين حيث تركتهم في السيارة وحيدين في وقت متأخر من الليل و اقتادت والديهم الى مركز التحقيق.

كذلك اعتقلت الشابة "نجوى عدنان" من مدينة نابلس أثناء مرورها عبر حاجز الزعيم شرق القدس، وأفرج عنها بعد التحقيق لساعات، واعتقلت المرابطتين "نفيسة خويص" و"رائدة سعيد" أثناء مغادرتهن للمسجد الأقصى وأصدرت بحقهما قرار إبعاد عن الأقصى، فيما اعتقلت الأسيرة المحررة "لينا أبوغلمي" من بلدة بيت فوريك شرق نابلس.

واعتقلت السيدة "عائدة الأطرش" وزوجها "كريم الأطرش" من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم وأفرجت عنها بعد التحقيق لعدة ساعات، كما استدعت الشابة "أسيل عيد" للتحقيق عقب توقيفها قرب باب حطة أحد أبواب المسجد الأقصى، واعتقلت المقدسية "تهاني جعابيص" من المدرسة الشرعية بالأقصى.

الأوامر الإدارية

وبيَّن الاشقر ان محاكم الاحتلال واصلت تصعيدها خلال شهر يونيو الماضي في اصدار الأوامر الإدارية بحق الاسرى، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية خلال شهر مايو الماضي (153) قراراً إدارياً، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر، من بينها (58) أمر جديد، و(95) أمر تجديد لفترات أخرى وصلت الى المرة الخامسة لبعض الاسرى ليرتفع عدد الأوامر الإدارية التي صدرت منذ بداية العام الجاري الى ما يزيد عن (860) قرار ادارى.

فيما أعلن الاسرى الإداريين عن تأجيل خطوة الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام حتى شهر أيلول القادم، لإعطاء فرصة جديدة للتأكد من نوايا الاحتلال ومدى تحقيقه للوعود التي أطلقها لقيادة الحركة الأسيرة مؤخراً خلال جلسات الحوار، فيما تستمر خطورة مقاطعة محاكم الاحتلال الإدارية.

حيث لمس الاسرى خلال الحوارات مع الاحتلال بداية تجاوب مع عدد من مطالبهم فيما يتعلق بتقييد أعداد الأسرى الإداريين، وتقنين تحويل الأطفال والنساء للاعتقال الإداريّ بشكل كبير، وصولاً إلى وقف تحويلهم للاعتقال الإداريّ بشكل كامل، وكذلك دراسة الإفراج عن الأسرى الإداريين كبار السن والمرضى.

إضراب عن الطعام

وأشار الأشقر الى ان الأسير رائد ريان (27 عاما) من قرية بيت دقو شمال غرب مدينة القدس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 85 على التوالي؛ حتى نهاية يونيو احتجاجا على اعتقاله الإداري وحالته الصحية تراجعت بشكل خطير، بينما نكث الاحتلال بوعده للأسير "خليل عواودة (40 عاما) من بلدة إذنا في الخليل، حيث علق إضرابه عن الطعام بعد 111 يوماً من الإضراب مقابل وعودات بإنهاء اعتقاله الإداري، الا ان الاحتلال وبعد أيام نقض بعهده وجدد له الإداري مدة 4 أشهر إضافية تنتهي في أكتوبر القادم بالرغم من خطورة وضعه الصحي، وقد نقل الى مشفى أساف هروفيه بالداخل المحتل بعد تردي وضعه الصحي الى حد كبير .

شهيد جديد للحركة الأسيرة

وكشف الأشقر أن قائمة شهداء الحركة الاسيرة ارتفعت خلال الشهر الماضي الى 229 أسيرا إثر ارتقاء الشهيد الفتى " محمد عبد الله حامد" (16 عامًا) من بلدة سلواد في رام الله، نتيجة إطلاق النار عليه واصابته بالرصاص الحي واعتقاله في حالة خطرة، حيث ارتقى على إثرها شهيداً بعد 24 ساعة من الاعتقال، واحتجز الاحتلال جثمانه لمدة 5 أيام قبل تسليمها لذويه.

اخر الأخبار