مع انتهاء موسم التوجيهي الغش مدخل لانهيار القيم

تابعنا على:   15:58 2022-07-03

ناصر اليافاوي

أمد/ مع انتهاء موسم التوجيهي في فلسطين ، وما صاحبه من محاولة تشويش قبل الاحتلال فى القدس ، وفئة مارقة تتماهى مع الاحتلال من ناحية اخرى ، وما تبعه من نجاح الإجراءات ومواجهة التحديات التى قامت بها دائرة القياس والتقويم بوزارة التربية والتعليم، فى هذا الصدد نقول، أن الآباء والأمهات والنظام التربوي والإدارات التربوية والتشريعات تتحمل المسؤولية في مواجهة ظاهرة التشويش و الغش الذي أصبح ، ونرى أن دوافع وأسباب الغش تتعلق أولا بضعف الوازع الديني ،وثورة المعلومات ، ولابد الإشارة الى حقيقة أن الغش يضر في كيان المجتمع، ويؤثر على مفاصل الدولة وانحدار مستوى الخريجين ..
باعتقادنا أن الظواهر التى واجهتنا هدفها عند البعض هو ضرب مصداقية ومتانة ومكانة الثانوية العامة فى فلسطين ، بمعنى أن كل من يسهم فى نشر الفوضى فيها يقدم خدمات مجانية للاحتلال..
تأسيسا لما سبق :
- نطالب تطوير وتكثيف المبادرات الشبابية والمجتمعية والوطنية ، لنشر الوعي حول مختلف القضايا التي تهم الوطن والمجتمع بكافة مكوناته .
- تشكيل جماعات ضغط من مؤسسات المجتمع المدني وتكثيف برامج التوعية والوعظ والإرشاد من خلال المساجد ومؤسسات التوجيه الوطني - تفعيل مبدأ الرقابة الإدارية الفاعلة على مستوى الوزارة والمديريات ورؤساء القاعات وإبراز دور الأسرة في عملية التوجيه والإرشاد .

- ابراز دور الإعلام في عملية التوعية المجتمعية في ظل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية ..
- التأكيد على أن الغش في الامتحانات ينفي مبدأ تكافؤ الفرص وسلوك غير أخلاقي او تربوي..
التأكيد على أن الغش هو مدخل غير أخلاقي يؤدي للعنف والانحراف المجتمعي..

كلمات دلالية

اخر الأخبار