لغتين عربي وإنجليزي..

وثيقة - "أمد للإعلام" ينشر النص الكامل لـ"إعلان القدس" بين أمريكا وإسرائيل

تابعنا على:   14:04 2022-07-14

أمد/ تل أبيب: وقع الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد يوم الخميس، "إعلان القدس" للشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، الذي تضمن التزام أميركا بأمن إسرائيل وذلك بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي.

وبحسب البيان الذي حصل "أمد للإعلام" نسخة منه فقد "اجتمع قادة الولايات المتحدة وإسرائيل، الرئيس بايدن ورئيس الوزراء لبيد، في القدس في 14 تموز / يوليو 2022، واعتمدوا الإعلان المشترك بشأن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وتضمن "إعلان القدس" أنه "تماشياً مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والالتزام الأميركي الراسخ بأمن إسرائيل، ولا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الثابت بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسها ضد أي تهديد".

وشدد "إعلان القدس" على أنه "تعتبر الولايات المتحدة أن أمن إسرائيل ضروري لمصالح الولايات المتحدة وركيزة للاستقرار الإقليمي"، مضيفا "تؤكد الولايات المتحدة أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها لضمان ذلك".

وأكد الجانيان أنه "تماشياً مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والالتزام الأمريكي الراسخ بأمن إسرائيل، ولا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الراسخ بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها للدفاع عن نفسه ضد أي تهديد أو مجموعة من التهديدات. كما تؤكد الولايات المتحدة مجددًا أن هذه الالتزامات مقدسة من الجانبين، وأنها ليست التزامات أخلاقية فحسب، بل أيضا التزامات استراتيجية ذات أهمية حيوية للأمن القومي للولايات المتحدة نفسها".

وفيما يتعلق بالشؤون الإقليمية والدولية " تؤكد الولايات المتحدة أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران أبدًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان هذه النتيجة. كما تؤكد الولايات المتحدة التزامها بالعمل مع الشركاء الآخرين لمواجهة العدوان الإيراني والأنشطة المزعزعة للاستقرار، سواء كانت مدفوعة بشكل مباشر أو من خلال وكلاء ومنظمات إرهابية مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي في فلسطين".

وفيما يتعلق بفلسطين، تلتزم الولايات المتحدة وإسرائيل بمواصلة مناقشة التحديات والفرص في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية. تدين الدول سلسلة الهجمات الإرهابية المؤسفة ضد المواطنين الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة ، وتؤكد على ضرورة مواجهة القوى المتطرفة ، مثل حماس ، التي تسعى إلى تأجيج التوتر والتحريض على العنف والإرهاب. يعيد الرئيس بايدن التأكيد على دعمه الطويل الأمد والمتواصل لحل الدولتين وللتقدم نحو واقع يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء التمتع فيه بإجراءات متساوية من الأمن والحرية والازدهار. إن الولايات المتحدة على استعداد للعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية وأصحاب المصلحة الإقليميين لتحقيق هذا الهدف. كما يؤكد القادة على التزامهم المشترك بالمبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن نوعية حياة الفلسطينيين

النص العربي

اجتمع قادة الولايات المتحدة وإسرائيل، الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء يائير لابيد، في القدس في 14 يوليو/تموز 2022، واعتمدا الإعلان المشترك التالي بشأن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل:

تؤكد الولايات المتحدة وإسرائيل على الروابط غير القابلة للكسر بين بلدينا والالتزام الدائم للولايات المتحدة بأمن إسرائيل.

كما يؤكد بلدينا مجددًا أن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل تقوم على أساس متين من القيم المشتركة والمصالح المشتركة والصداقة الحقيقية. علاوة على ذلك، تؤكد الولايات المتحدة وإسرائيل أن من بين القيم المشتركة بين الدولتين التزام ثابت بالديمقراطية وسيادة القانون.

يُعرب القادة عن تقديرهم لرئيس الوزراء السابق (نفتالي) بينيت، الذي قاد أكثر الحكومات تنوعا في تاريخ إسرائيل، والذي تحت قيادته استمرت هذه الشراكة الاستثنائية في النمو.

تماشياً مع العلاقة الأمنية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل والالتزام الأمريكي الراسخ بأمن إسرائيل، ولا سيما الحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، تؤكد الولايات المتحدة التزامها الثابت بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيزها والدفاع عن نفسها ضد أي تهديد أو مجموعة من التهديدات.

تؤكد الولايات المتحدة مجددًا أن هذه الالتزامات مقدسة من الحزبين، وأنها ليست التزامات أخلاقية فحسب، بل أيضًا التزامات استراتيجية ذات أهمية حيوية للأمن القومي للولايات المتحدة نفسها.

تؤكد الولايات المتحدة أن جزءًا لا يتجزأ من هذا التعهد هو الالتزام بعدم السماح لإيران مطلقًا بامتلاك سلاح نووي، وأنها مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان هذه النتيجة.

كما تؤكد الولايات المتحدة التزامها بالعمل مع الشركاء الآخرين لمواجهة العدوان الإيراني والأنشطة المزعزعة للاستقرار، سواء كانت مدفوعة بشكل مباشر أو من خلال وكلاء ومنظمات إرهابية مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي في فلسطين.

تشير الولايات المتحدة وإسرائيل إلى أنه لا يوجد شيء أفضل، يعكس الدعم الثابت والحزبي للولايات المتحدة لأمن إسرائيل أكثر من مذكرات التفاهم غير المسبوقة بشأن المساعدة الأمنية التي وقعتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة على مدى العقود القليلة الماضية، وأن هذه الترتيبات تبرهن بالكلام والفعل أن الولايات المتحدة تعتبر أن أمن إسرائيل ضروري لمصالح الولايات المتحدة وركيزة للاستقرار الإقليمي.

تدعم الولايات المتحدة بقوة تنفيذ بنود مذكرة التفاهم التاريخية الحالية البالغة 38 مليار دولار بالكامل (تم توقيعها عام 2016)، والتي تحترم التزام الولايات المتحدة الدائم بأمن إسرائيل، فضلاً عن قناعتها بأن مذكرة التفاهم اللاحقة يجب أن تعالج التهديدات الناشئة والحقائق الجديدة.

بالإضافة إلى ذلك، تلتزم الولايات المتحدة بالسعي للحصول على مساعدة دفاعية صاروخية إضافية تتجاوز مستويات مذكرة التفاهم، في ظروف استثنائية مثل الأعمال العدائية مع (حركة) حماس على مدى أحد عشر يومًا في مايو/أيار 2021. وتقدر إسرائيل التزام الولايات المتحدة بمذكرة التفاهم ولتقديمها مليار دولار أضافي على مستويات مذكرة التفاهم في التمويل التكميلي للدفاع الصاروخي في أعقاب صراع عام 2021.

علاوة على ذلك، تعرب الدول عن حماسها للمضي قدمًا في الشراكة الدفاعية بين الولايات المتحدة وإسرائيل من خلال التعاون في تقنيات الدفاع المتطورة مثل أنظمة أسلحة الليزر عالية الطاقة للدفاع عن سماء إسرائيل، وفي المستقبل عن سماء الشركاء الأمنيين الآخرين للولايات المتحدة وإسرائيل.

تشكر إسرائيل الولايات المتحدة على دعمها المستمر والواسع لتعميق وتوسيع اتفاقيات إبراهيم التاريخية.

تؤكد الدول أن اتفاقيات السلام والتطبيع التي أبرمتها إسرائيل مع الإمارات والبحرين والمغرب تشكل إضافة مهمة لمعاهدات السلام الاستراتيجية بين إسرائيل ومصر والأردن، وكلها مهمة لمستقبل منطقة الشرق الأوسط ولقضية الأمن الإقليمي والازدهار والسلام.

تشير الدول إلى أن قمة النقب التاريخية، التي بدأها واستضافها رئيس الوزراء لابيد، كانت حدثًا بارزًا في الجهود الأمريكية الإسرائيلية المشتركة لبناء إطار إقليمي جديد يغير وجه الشرق الأوسط.

ترحب الولايات المتحدة وإسرائيل في هذا الصدد بالاجتماع الذي عقد في المنامة بالبحرين في 27 حزيران / يونيو، والذي شكل منتدى النقب حول التعاون الإقليمي.

ترحب الولايات المتحدة بهذه التطورات وهي ملتزمة بمواصلة لعب دور نشط، بما في ذلك في سياق زيارة الرئيس بايدن المقبلة إلى المملكة العربية السعودية، في بناء هيكل إقليمي قوي، لتعميق العلاقات بين إسرائيل وجميع شركائها الإقليميين، ودفع التكامل الإقليمي لإسرائيل مع مرور الوقت، وتوسيع دائرة السلام لتشمل المزيد من الدول العربية والإسلامية.

كما ترحب الولايات المتحدة وإسرائيل بفرصة المشاركة في اجتماع رباعي مع قادة الهند والإمارات العربية المتحدة، في سياق مبادرة I2U2، الذي جمع هذه البلدان الأربعة لتعزيز التعاون في الاقتصاد والبنية التحتية الاستراتيجية، وإظهار أهمية هذه الشراكة الجديدة، التي أطلقها وزراء خارجيتهم لأول مرة في أكتوبر/تشرين الأول 2021.

تؤكد الولايات المتحدة وإسرائيل على مخاوفهما بشأن الهجمات المستمرة ضد أوكرانيا، والتزامهما بسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها، وتؤكدان على أهمية استمرار المساعدة الإنسانية لشعب أوكرانيا.​​​​​​​

تؤكد الولايات المتحدة وإسرائيل أنهما ستواصلان العمل معًا لمحاربة كل الجهود الرامية إلى مقاطعة إسرائيل أو نزع الشرعية عنها، أو إنكار حقها في الدفاع عن النفس، أو استبعادها بشكل غير عادل في أي منتدى، بما في ذلك في الأمم المتحدة أو المحكمة الجنائية الدولية.

مع احترامهم الكامل للحق في حرية التعبير، فإننا نرفض بشدة حملة المقاطعة.

وسيستخدم البلدان الأدوات المتاحة لهما لمحاربة كل بلاء ومصدر لمعاداة السامية والرد كلما انتقل النقد المشروع إلى تعصب وكراهية أو محاولات لتقويض مكانة إسرائيل المشروعة بين أسرة الأمم.

في هذا السياق، يعربون عن قلقهم العميق إزاء التصاعد العالمي لمعاداة السامية ويؤكدون من جديد التزامهم بمواجهة هذه الكراهية القديمة بكل مظاهرها.

تفخر الولايات المتحدة بالوقوف إلى جانب دولة إسرائيل اليهودية والديمقراطية ومع شعبها، الذي تعد شجاعته غير المألوفة ومرونته وروح الابتكار مصدر إلهام للكثيرين في جميع أنحاء العالم.

تلتزم الولايات المتحدة وإسرائيل بمواصلة مناقشة التحديات والفرص في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية.

تدين الدول سلسلة الهجمات الإرهابية المؤسفة ضد المواطنين الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة، وتؤكد على ضرورة مواجهة القوى المتطرفة، مثل (حركة) حماس، التي تسعى إلى تأجيج التوتر والتحريض على العنف والإرهاب.

يعيد الرئيس بايدن التأكيد على دعمه الطويل الأمد والمتواصل لحل الدولتين، وللتقدم نحو واقع يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء التمتع فيه بإجراءات متساوية من الأمن والحرية والازدهار.

إن الولايات المتحدة على استعداد للعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية وأصحاب المصلحة الإقليميين لتحقيق هذا الهدف.

كما يؤكد القادة على التزامهم المشترك بالمبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن نوعية حياة الفلسطينيين.

تتمتع الولايات المتحدة وإسرائيل بتعاون ثنائي مكثف وحوار بين بلديهما في العديد من المجالات الحاسمة- من التعاون الرائد في العلوم والتكنولوجيا، إلى تبادل المعلومات الاستخبارية الفريدة والتدريبات العسكرية المشتركة، إلى الجهود المشتركة في مواجهة التحديات العالمية الملحة مثل تغير المناخ، الأمن الغذائي والرعاية الصحية.

لاستكمال التعاون العلمي والتكنولوجي المكثف القائم بين بلديهما، ولارتقاء تعاونهما إلى مستوى جديد، أطلق القادة حوارًا استراتيجيًا جديدًا رفيع المستوى بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول التكنولوجيا لتشكيل شراكة تكنولوجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل في مجالات التقنيات الناشئة الحاسمة والعملية، وكذلك في المجالات ذات الاهتمام العالمي: التأهب للأوبئة، وتغير المناخ، والذكاء الاصطناع، والتكنولوجيا الموثوقة.

سيتم تصميم هذه الشراكة التكنولوجية الجديدة لتعزيز النظم الإيكولوجية للابتكار المتبادل في البلدان ومعالجة التحديات الجيوستراتيجية.

وبنفس هذه الروح، تؤكد الولايات المتحدة وإسرائيل التزامهما بمواصلة جهودهما المشتركة والمتسارعة لتمكين حاملي جوازات السفر الإسرائيلية من الاندماج في برنامج الإعفاء من تأشيرة الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن، فضلاً عن دعمهما لزيادة التعاون في مجال الإنترنت التشغيلي ومكافحة الجريمة السيبرانية.

يذكر القادة أن كل هذه المبادرات، والمساعي المشتركة الأخرى التي لا حصر لها، التي تم القيام بها بين شعوبهم على كل مستوى من مستويات الحكومة والمجتمع المدني، تثبت أن الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل لا غنى عنها وتقدم مساهمة كبيرة ليس فقط لصالح الأمريكيين والإسرائيليين، ولكن أيضًا لصالح الشرق الأوسط والعالم.

مع هذا السجل من الإنجازات الرائعة والشعور بالوعد المذهل الذي تحمله العلاقة التي لا مثيل لها بين الولايات المتحدة وإسرائيل للمستقبل، ترحب الولايات المتحدة وإسرائيل بحرارة بدخول السنة الخامسة والسبعين من هذه الشراكة غير العادية.

وُقِّعت في القدس في اليوم الرابع عشر من يوليو/تموز 2022 من نسختين باللغة الإنجليزية.

الرئيس الأمريكي جو بايدن

رئيس وزراء دولة إسرائيل يائير لابيد

النص الكامل باللغة الانجليزية:

The Jerusalem U.S.-Israel Strategic Partnership Joint Declaration

The leaders of the United States and Israel, President Biden and Prime Minister Lapid, met in Jerusalem on 14 July 2022, and adopted the following Joint Declaration on the US-Israel Strategic Partnership:

The United States and Israel reaffirm the unbreakable bonds between our two countries and the enduring commitment of the United States to Israel’s security. Our countries further reaffirm that the strategic U.S.-Israel partnership is based on a bedrock of shared values, shared interests, and true friendship. Furthermore, the United States and Israel affirm that among the values the countries share is an unwavering commitment to democracy, the rule of law, and the calling of “Tikkun Olam,” repairing the world. The leaders express appreciation to former Prime Minister Bennett, who led the most diverse government in Israel’s history, and under whose leadership this extraordinary partnership has continued to grow stronger.

Consistent with the longstanding security relationship between the United States and Israel and the unshakeable U.S. commitment to Israel’s security, and especially to the maintenance of its qualitative military edge, the United States reiterates its steadfast commitment to preserve and strengthen Israel’s capability to deter its enemies and to defend itself by itself against any threat or combination of threats. The United States further reiterates that these commitments are bipartisan and sacrosanct, and that they are not only moral commitments, but also strategic commitments that are vitally important to the national security of the United States itself.

The United States stresses that integral to this pledge is the commitment never to allow Iran to acquire a nuclear weapon, and that it is prepared to use all elements of its national power to ensure that outcome. The United States further affirms the commitment to work together with other partners to confront Iran’s aggression and destabilizing activities, whether advanced directly or through proxies and terrorist organizations such as Hezbollah, Hamas, and Palestinian Islamic Jihad.

The United States and Israel note that nothing better reflects the steadfast and bipartisan support of the United States to Israel’s security than the unprecedented Memoranda of Understanding on security assistance signed by successive U.S. administrations over the last few decades, and that these arrangements demonstrate in word and deed that the United States considers Israel’s security essential to U.S. interests and an anchor of regional stability.

The United States strongly supports implementing the terms of the current historic $38 billion Memorandum of Understanding in full, which honors the United States’ enduring commitment to Israel’s security, as well as its conviction that a follow-on MOU should address emerging threats and new realities. In addition, the United States is committed to seeking additional missile defense assistance in excess of MOU levels, in exceptional circumstances such as the hostilities with Hamas over eleven days in May 2021. Israel appreciates the U.S. commitment to the MOU and for providing an additional $1 billion over MOU levels in supplemental missile defense funding following the 2021 conflict. Further, the countries express enthusiasm to move forward the U.S.-Israel defense partnership through cooperation in cutting-edge defense technologies such as high energy laser weapons systems to defend the skies of Israel and in the future those of other U.S. and Israel security partners.

Israel thanks the United States for its ongoing and extensive support for deepening and broadening the historic Abraham Accords. The countries affirm that Israel’s peace and normalization agreements with the United Arab Emirates, Bahrain, and Morocco constitute a critical addition to Israel’s strategic peace treaties with Egypt and Jordan, all of which are important to the future of the Middle East region and to the cause of regional security, prosperity, and peace. The countries note that the historic Negev Summit, initiated and hosted by Prime Minister Lapid, was a landmark event in joint U.S.-Israeli efforts to build a new regional framework that is changing the face of the Middle East.

The United States and Israel welcome in this regard the meeting held in Manama, Bahrain on June 27th, forming the Negev Forum on regional cooperation. The United States welcomes these developments and is committed to continue playing an active role, including in the context of President Biden’s upcoming visit to Saudi Arabia, in building a robust regional architecture; to deepen the ties between Israel and all of its regional partners; to advance Israel's regional integration over time; and to expand the circle of peace to include ever more Arab and Muslim States.

The United States and Israel also welcome the opportunity to participate in a quadrilateral (hybrid) meeting, together with the leaders of India and the United Arab Emirates, in the context of the I2U2 initiative, bringing together these four countries to advance cooperation in economy and strategic infrastructure, and demonstrating the importance of this new partnership, first launched by their Foreign Ministers in October 2021.

The United States and Israel reiterate their concerns regarding the ongoing attacks against Ukraine, their commitment to Ukraine’s sovereignty and territorial integrity, and affirm the importance of continued humanitarian assistance to the people of Ukraine.

The United States and Israel affirm that they will continue to work together to combat all efforts to boycott or de-legitimize Israel, to deny its right to self-defense, or to unfairly single it out in any forum, including at the United Nations or the International Criminal Court. While fully respecting the right to freedom of expression, they firmly reject the BDS campaign. The two countries will use the tools at their disposal to fight every scourge and source of antisemitism and to respond whenever legitimate criticism crosses over into bigotry and hatred or attempts to undermine Israel’s rightful and legitimate place among the family of nations. In this context, they express their deep concern over the global surge in antisemitism and reassert their commitment to counter this ancient hatred in all of its manifestations. The United States is proud to stand with the Jewish and democratic State of Israel, and with its people, whose uncommon courage, resilience, and spirit of innovation are an inspiration to so many worldwide.

The United States and Israel commit to continuing to discuss the challenges and opportunities in Israeli-Palestinian relations. The countries condemn the deplorable series of terrorist attacks against Israeli citizens in recent months and affirm the need to confront radical forces, such as Hamas, seeking to inflame tension and instigate violence and terrorism. President Biden reaffirms his longstanding and consistent support of a two-state solution and for advancing toward a reality in which Israelis and Palestinians alike can enjoy equal measures of security, freedom and prosperity. The United States stands ready to work with Israel, the Palestinian Authority, and regional stakeholders toward that goal. The leaders also affirm their shared commitment to initiatives that strengthen the Palestinian economy and improve the quality of life of Palestinians.

The United States and Israel enjoy extensive bilateral cooperation and dialogue between their two countries in many critical spheres – from groundbreaking collaboration in science and technology, to unique intelligence sharing and joint military exercises, to shared efforts in confronting pressing global challenges such as climate change, food security, and healthcare. To complement the extensive existing scientific and technological cooperation between their two countries, and to bring their cooperation to a new height, the leaders launched a new U.S.-Israel Strategic High-Level Dialogue on Technology to form a U.S.-Israel technological partnership in critical and emerging technologies, as well as in areas of global concern: pandemic preparedness, climate change, artificial intelligence, and trusted technology. This new technological partnership will be designed to boost the countries’ mutual innovation ecosystems and address geostrategic challenges.

In this same spirit, the United States and Israel affirm their commitment to continue their shared and accelerated efforts to enable Israeli passport holders to be included in the U.S. Visa Waiver Program as soon as possible, as well as their support for increased collaboration on operational cyber exchange and on combatting cybercrime. The leaders state that all of these initiatives, and countless other joint endeavors, undertaken between their peoples at every level of government and civil society demonstrate that the U.S.-Israel strategic partnership is indispensable and makes an outsized contribution not only to the good of American and Israeli citizens but also to the good of the Middle East and of the world.

With this record of remarkable achievement and with a sense of the incredible promise that the unparalleled U.S.-Israel relationship holds for the future, the United States and Israel warmly welcome entering the 75th year of this extraordinary partnership. 

Signed at Jerusalem on the 14th day of the July, 2022, which corresponds to the 15th day of Tamuz, 5782, in the Hebrew calendar, in duplicate in the English language.

Yair Lapid Joseph R. Biden Jr.

Prime Minister of the State of Israel President of the United States of America

 الملفات المرفقة
نص إنجليزي
نص عربي