التطبيع مع إسرائيل ومصر لا يعني الاستغناء عن مبادئنا

أوغلو يكشف عن لقاء وزير الخارجية السوري المقداد

تابعنا على:   21:45 2022-08-11

أمد/ أنقرة: كشف وزير الخارجية التركي مولود غاويش أوغلو يوم الخميس، عن أنه التقى نظيره السوري فيصل المقداد، خلال اجتماع دول عدم الانحياز في العاصمة الصربية بلغراد في أكتوبر الماضي، مشيراً إلى أن اللقاء اقتصر على محادثة قصيرة.

ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه منذ تصاعد الأزمة السورية، وتدهور العلاقات بين أنقرة ودمشق منذ عام 2012.

وخلال مؤتمر صحافي عقده الخميس، على هامش اجتماعات المؤتمر الـ13 للسفراء الأتراك المنعقد بالعاصمة التركية أنقرة، قال غاويش أوغلو: "أجريت محادثة قصيرة مع وزير الخارجية السوري في اجتماع دول عدم الانحياز ببلجراد"، بحسب وكالة الأناضول التركية.

وأضاف: "نحن بحاجة إلى أن نُقيم مصالحة بين المعارضة والنظام السوري بطريقة ما، وإلا فلن يكون هناك سلام دائم. يجب أن تكون هناك إدارة قوية في سوريا لمنع انقسامها، ولا يمكن تحقيق الإرادة التي ستحكم كل شبر من الأراضي السورية إلا بالوحدة والتضامن".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده بدأت عملية تطبيع العلاقات مع إسرائيل ومصر، مبينا أن هذه العملية لا تعني استغناء أنقرة عن مبادئها.

وأضاف: "نقول دائما إن بدء عملية التطبيع مع إسرائيل ومصر لا يعني الاستغناء عن مبادئنا، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والقدس".

وأشار تشاووش أوغلو إلى وجود خطوات متبادلة وحوار بين تركيا وإسرائيل في إطار عملية التطبيع.

وأردف: "عندما زار رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد تركيا أعلنا إعادة تعيين السفراء مجددا، الآن إسرائيل مقبلة على انتخابات، ولا أعلم ما إذا كان تعيين السفراء سيتم قبلها أم بعدها، لأن هذه الخطوة يجب أن تكون من الطرفين في آن واحد".

وأعرب تشاووش أوغلو عن رغبة بلاده في أن تكتسب علاقاتها مع مصر الزخم نفسه الذي حصل مع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.