لحمايتك من أمراض القلب والاكتئاب والقلق - تفاصيل

تابعنا على:   15:52 2022-08-21

أمد/ كشفت دراسة نشرتها صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أن الطيبة والتسامح، بأن تكون شخصًا صالحًا أفضل لصحتك، وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يتمتعون "بشخصية أخلاقية جيدة" هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب أو الاكتئاب أو القلق.

توصلت دراسة جديدة إلى أن امتلاك المزيد من الشخصية الأخلاقية يمكن أن يقلل من خطر إصابة الشخص بالاكتئاب بنسبة 50%، فقد وجد الباحثون في جامعة هارفارد، أن الأشخاص الذين يسجلون درجات عالية في العديد من العوامل المتعلقة بالشخصية الأخلاقية لديهم خطر أقل للإصابة بأمراض القلب، حيث توصلت الدراسة الجديدة إلى أن كون الشخص أفضل يمكن أن يحسن الصحة العقلية والجسدية له.

وجد الباحثون في جامعة هارفارد أن الأشخاص الذين أبلغوا عن سمات الشخصية المتوافقة مع "الأخلاق الحميدة" كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل إلى 50 %، ووجدوا أيضًا تغييرات كبيرة في مخاطر الإصابة بأمراض القلب بناءً على المعايير الأخلاقية للشخص.

قالت الدكتورة دوراتا ويزاك، عالمة الأبحاث بجامعة هارفارد، في بيان: "تظهر نتائجنا أن الأشخاص الذين يعيشون حياتهم وفقًا لمعايير أخلاقية عالية لديهم احتمالات أقل بكثير للإصابة بالاكتئاب".

وأكدت، أن استخدام نقاط القوة في الشخصية الأخلاقية لمساعدة الآخرين قد يكون مفيدًا للصحة الجسدية للفرد.

قام الباحثون، الذين نشروا النتائج التي توصلوا إليها في مجلة الطب النفسي الاجتماعي وعلم الأوبئة النفسي، بجمع البيانات من الدراسات الاستقصائية من 1209 مشاركين في الدراسة.

لقد طُرح عليهم أسئلة مثل "أنا على استعداد لمواجهة الصعوبات من أجل فعل الصواب" و "أتخلى عن الملذات الشخصية كلما أمكن فعل بعض الخير بدلاً من ذلك"، قيست أسئلة أخرى عن قوتهم الشخصية ولطفهم ومدى استعدادهم لتأخير الإشباع لمزيد من الفوائد على المدى الطويل.

يأمل فريق البحث أن تعزز هذه النتائج رغبة الإنسان المتأصلة في أن يكون شخصًا جيدًا، حيث توجد الآن فوائد صحية ملموسة للقيام بذلك.

وجد الباحثون أيضًا ارتباطًا واضحًا بين معدلات القلق ومدى استعداد الشخص لتأخير السعادة الآن للحصول على نتيجة أكثر إيجابية في المستقبل، كان الأشخاص الذين سجلوا درجات أعلى عبر المقاييس أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب اعتمادًا على كيفية تسجيلهم.

وقالت ويزاك،  "نحن نعلم أن نقاط القوة في الشخصية هي سمات شخصية إيجابية ضرورية لهوية الفرد، وتساهم في الصالح العام، وتلعب دورًا إيجابيًا في تعزيز الرفاهية والصحة الإيجابية، ويأمل فريق الخبراء في أن هذا يعني أن الناس سيكافأون على الأعمال الجيدة.

كلمات دلالية