ماكرون يؤكد ضرورة الحوار مع روسيا لـ"إنهاء الحرب"

تابعنا على:   19:21 2022-09-01

أمد/ باريس: دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى استمرار الحوار مع روسيا، وحث على التحدث مع كل من “لا نتفق معه”، وأن لا تكون تركيا هي القوة الوحيدة التي تتحدث مع موسكو.

وبحسب فرانس 24، دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس، عن سياسته المتمثلة في مواصلة الحوار مع روسيا بعد عمليتها في أوكرانيا، قائلا إن “تركيا لا ينبغي أن تكون القوة الوحيدة التي تتحدث مع موسكو، ويجب بالفعل الاستعداد للتوصل إلى سلام تفاوضي”.

وتابع قائلا في اجتماع لسفراء فرنسا في قصر الإليزيه: “من الذي يريد أن تكون تركيا القوة العالمية الوحيدة التي تواصل الحديث مع روسيا؟”.

وأضاف، “يجب ألا نستسلم لأي شكل من أشكال الأخلاق الزائفة التي من شأنها أن تتركنا بلا قوة.. وظيفة الدبلوماسي هي التحدث إلى الجميع، وخاصة مع الأشخاص الذين لا نتفق معهم. ولذا سنواصل القيام بذلك، بالتنسيق مع حلفائنا”.

وشدد ماكرون على ضرورة أن تستعد القوى العالمية بالفعل لـ “سلام تفاوضي” مع التأكيد على أن الأمر متروك لكييف لاتخاذ قرار بشأن التوقيت والشروط: “يجب أن نستعد لحرب طويلة. يجب أن نتجنب التصعيد ونعد السلام.. التحضير للسلام يعني التحدث مع جميع الأطراف بما في ذلك مع روسيا”.

وقال إن مثل هذا السلام المتفاوض عليه لن يكون على أساس الشروط التي كانت ستخضع لها أوكرانيا لو تخلينا عنها لمصيرها.

كما حذر من أن أوروبا يجب أن تحافظ على وحدتها، مشيرا إلى أن بعض الدول كانت تطالب بموقف أكثر عدوانية أو تفكر في إجراءات أحادية الجانب.

وقال “يجب ألا ندع أوروبا تنقسم بسبب هذه الحرب. الوحدة الأوروبية أساسية. تقسيم أوروبا كان أحد أهداف روسيا في الحرب”.