النضال الشعبي تثمن دور "التنمية الاجتماعية" وتحث الحكومة على بلورة مشروع "قانون المسن"

تابعنا على:   11:16 2022-09-30

أمد/ رام الله: دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني يوم الجمعة، الحكومة الفلسطينية إلى ايلاء المسنيين أهمية خاصة ، من خلال تقديم التسهيلات للجمعيات وبيوت الرعاية الخاصة بهم وضرورة توفير الحياة الكريمة للمسنين والعمل على سن قوانين تحميهم وتوفر لهم احتياجاتهم الإنسانية.

وأكدت الجبهة عشية اليوم العالمي للمسن الذي يصادف الأول من تشرين الأول السبت، على أهمية وضع إستراتيجية وطنية للمسنين وبلورة مشروع قانون يرعى حقوق المسن الفلسطيني واعتماد نظام العجز والشيخوخة.

وقالت الجبهة تعد فئة المسنين من الشرائح المجتمعية التي تحتاج لرعاية خاصة، لذلك فإن الاهتمام بها لا يعتبر استجابة لاحتياجات أفراد بحاجة للعناية والاهتمام فسحب، بل هو تقدير وتكريم مجتمعي لشريحة كان لها الفضل في وصول المجتمع إلى ما هو عليه.

منوهة على أن انتشار ثقافة الاهتمام بالمسنيين يساهم في خلق مجتمع متكامل ومتعاون بين مختلف الشرائح الاجتماعية ،وأن ذلك حق على الأسرة، المؤسسات ، والمجتمع من خلال تنظيم نشاطات متنوعة على الصعد الاجتماعية والصحية والترفيهية لهذه الشريحة ، وعدم اعتبار يوم المسن العالمي هو مناسبة احتفالية فقط.

وتابعت الجبهة نقدر عالياً الدور الذي تقوم به وزارة التنمية الاجتماعية ،ولكن حجم المسؤولية يتطلب تكاتف جهود مؤسسات المجتمع الرسمية والأهلية، في توفير الحقوق الإنسانية والاجتماعية لفئة المسنين، بما يضمن الحياة الكريمة والاستقلالية لهم ،حيث وفي ظل الظروف المعيشية الصعبة فإنه ينبغي تطوير القوانين والأنظمة والمؤسسات الاجتماعية المسؤولة عن خدمة المسنين ورعايتهم .

وأكدت، على أهمية الاهتمام بالمسنيين من خلال توفير بيوت لهم تحتوي على جميع الخدمات من الأجهزة والمعدات الخاصة بهم ، وتوفير كافة البرامج التي تعمل على تكيفهم داخلها ، وتوفير المراكز لهم وتجهيزها وإقامة النوادي ،كذلك العمل على إعداد وتقديم البرامج التثقيفية لجميع أفراد المجتمع فيما يتعلق بمعاملة واحترام المسنين ،وتأهيل كوادر مهنية متخصصة في مجال رعايتهم والاهتمام بهم ،وسن قانون لحماية حقوق المسنين وفقاً لمعايير مبادئ حقوق المسنين لعام 1991 ،وتوجهت الجبهة بالتحية إلى كافة المسنين في فلسطين بيومهم العالمي.

اخر الأخبار