في سابقة تاريخية..

إعلام: أمريكا لن تتعامل مع بن غفير في حال تعيينه وزيرا في حكومة نتنياهو

تابعنا على:   22:01 2022-11-02

أمد/ واشنطن- وكالات: ألمح وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكن ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان خلال اجتماعاتهما مع الرئيس الإسرائيلي هرتسوغ الأسبوع الماضي في واشنطن، إلى أن هناك احتمال ألا تعمل إدارة بايدن مع بن جابر وشخصيات يمينية متطرفة أخرى مناصب في الحكومة. حسب موقع "واللا" العبري الإخباري.

وقال مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون كبار، إن بلينكن وسوليفان أشارا إلى أن إدارة بايدن ستعمل مع الحكومة المنتخبة في إسرائيل، ولكن قد تواجه صعوبة في العمل مع سياسيين محددين لم يسموها.

إن إدارة بايدن قلقة بشكل خاص من التصريحات والمواقف العنصرية لبن غفير، وأعضاء حزبه ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وضد المواطنين العرب في إسرائيل.
وقال مسؤولون أميركيون كبار إنه لم يتم اتخاذ أي قرار رسمي حتى الآن بشأن بن غفير، لكنهم أشاروا إلى أنه في المناقشات التي دارت حول الموضوع قبل الانتخابات، لم يكن القصد العمل معه إذا تم تعيينه وزيراً في الحكومة. .

لم يتضح بعد ما إذا كانت إدارة بايدن ستتبنى نفس السياسة تجاه عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش وأعضاء آخرين في أحزابهم إذا تم تعيينهم وزراء.

كما أعرب مسؤول أمريكي يوم الأربعاء، عن خشية بلاده من صعود النائب الإسرائيلي ايتمار بن غفير لسدة الحكم، وحصوله على حقيبة وزارية في الحكومة المقبلة، بحسب وسائل إعلام عبرية.
وقال المسؤول الأمريكي في تصريحات لقناة "كان" الرسمية العبرية، إنه "سيكون من الصعب على الإدارة الأمريكية التعامل مع وضع يكون فيه النائب المتطرف ايتمار بن غفير وزيراً في الحكومة الإسرائيلية".

وقال متحدث باسم البيت الأبيض ردا على ذلك: "كنا سعداء لرؤية مثل هذا الإقبال الكبير في انتخابات الكنيست. من السابق لأوانه التكهن بالتكوين الدقيق للائتلاف المقبل حتى يتم فرز جميع الأصوات في النهاية. انتهى. نتطلع إلى مواصلة العمل مع الحكومة الإسرائيلية على مصالحنا وقيمنا المشتركة ".

كلمات دلالية