أصبحت "بؤرة للكراهية..جيجي حديد تعتزل تويتر بعد ماسك

تابعنا على:   21:25 2022-11-07

أمد/ أعلنت عارضة الأزياء الأمريكية صاحبة الأصول الفلسطينية، جيجي حديد، أنها ستتخلى عن حسابها في تويتر، واصفة موقع التواصل الاجتماعي بأنه “بالوعة من الكراهية والتعصب الأعمى”.

وأبلغت جيجي متابعيها بقرارها هذا، من خلال حسابها في إنستغرام، وذلك بعد أيام من استحواذ رجل الأعمال الثري إيلون ماسك على تويتر، وسط قرارات تسريح جماعية لعدد من الموظفين الذين عملوا في المنصة على مدى سنوات طويلة.

وكتبت حديد: “لفترة طويلة، وخاصة بعد القيادة الجديدة، أصبح تويتر بؤرة للكراهية والتعصب، ولا أرغب أن أكون جزءًا من هذا المكان.

وقدمت جيجي اعتذارا لمتابعيها في تويتر، مؤكدة أنها “تحب التواصل معهم، لكنها لا تضمن أن يكون تويتر منصة آمنة للجميع، فهي مضرة أكثر منها نافعة”.

وأرفقت جيجي تصريحها هذا مع تغريدة لمستشارة حقوق الإنسان “شانون راج سينغ” التي عملت في تويتر على مدى سنوات، حيث قالت: أمس كان آخر يوم لي في تويتر، جميع زملائي في قسم حقوق الإنسان تم إنهاء خدماتهم”.

وفي تغريدة سابقة قالت شانون إنه تم تسريح عدد كبير من موظفي منصة تويتر، موضحة: “لغير المطلعين، فصلت إدارة تويتر نصف موظفيها يوم الجمعة الماضي، من خلال رسائل بريد إلكتروني، أكدت فيها لهم أن تخفيض عدد الموظفين ضروري لضمان مضي الشركة قدمًا”.

وكان رجل الأعمال الأمريكي وصاحب شركة “تسلا”، إيلون ماسك، اتخذ إجراءات صارمة منذ أن استحوذ على تويتر في صفقة بقيمة 44 مليار دولار قبل أسبوع تقريبا، شملت إقالة نصف الموظفين وفرض رسوم على المستخدمين.

كلمات دلالية