الأسير الإداري "عاصم الكعبي" يرزق بطفله الأول

تابعنا على:   12:30 2022-11-28

أمد/ نابلس: رُزق يوم الاثنين، الأسير الإداري، عاصم الكعبي، وزوجته صمود سعدات بطفلهما  الأول.

وذكر نادي الأسير، أنّ الاحتلال أعاد اعتقال الكعبي (44 عامًا) وهو من مخيم بلاطة / نابلس، في الـ 24 آب العام الجاري، وجرى تحويله للاعتقال الإداريّ لمدة ستة شهور، واليوم يحرمه الاحتلال من أنّ يكون إلى جانب زوجته واحتضان طفله الأول. 

وبيّن نادي الأسير أنّ الكعبي انخرط في مقاومة الاحتلال إبان انتفاضة الأقصى عام 2000، وبقي مطاردًا لمدة ثلاث سنوات، إلى أن اُعتقل في تاريخ 24 أبريل 2003.

تعرض لتحقيقٍ قاسٍ وطويل في حينه، استمر لمدة شهرين في مركز تحقيق "بيتح تكفا"، وبعد عام على اعتقاله، حكم عليه الاحتلال بالسّجن 18 عامًا.

تنقل الأسير الكعبي في جميع السّجون، وكان من الأسرى الفاعلين على عدة مستويات، ومنها التنظيمية، وشارك في جميع معارك الإضراب على مدار سنوات اعتقاله الـ18، حصل على شهادة البكالوريوس "اجتماعيات" من جامعة القدس المفتوحة.

خلال فترة اعتقاله، فقد والدته عام 2014، وحرم من وداعها، وقبل تحرره بعدة شهور فقد والده وحرم مرة أخرى من وداعه.

وخلال فترة أسره ارتبط بزوجته صمود سعدات ابنة الأسير القائد أحمد سعدات، وذلك قبل ثلاث سنوات على تحرره.

ومؤخرًا خاض إضرابًا عن الطعام إلى جانب مجموعة من رفاقه ضد جريمة الاعتقال الإداريّ، علمًا أنه يواصل مقاطعة محاكم الاحتلال إلى جانب أكثر من 70 معتقلًا إداريًا.