تحدي جديد..

صحيفة: إيران لن تكون التهديد الوحيد أمام هاليفي بل علاقة الساسة بالجيش الإسرائيلي

تابعنا على:   22:00 2022-12-01

أمد/ تل أبيب: رأى تقرير عبري أن العلاقات بين الجيش الإسرائيلي والمستوى السياسي، ستكون "التحدي الأكبر" لرئيس الأركان الجديد هرتسي هاليفي، الذي من المقرر أن يتسلم مهام منصبه مطلع العام المقبل خلفاً لأفيف كوخافي.
وقال تقرير لصحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، إن "إيران تشكل أكبر تهديد خارجي لإسرائيل، لكن العلاقات بين الجيش الإسرائيلي والمستوى السياسي ستكون التحدي الأكبر لهاليفي عندما يصبح رئيساً للأركان في كانون الثاني/ يناير".
يتعين على رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد هرتسي هاليفي، التعامل مع العديد من الملفات الحساسة مثل إيران ووكلائها في المنطقة، والأمن في الضفة الغربية وقطاع غزة
وأوضح التقرير العبري أن "هاليفي يتعين عليه التعامل مع العديد من الملفات الحساسة مثل إيران ووكلائها بالمنطقة، والأمن في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما يجب عليه التعامل مع المشاكل المعقدة في الجبهة الداخلية الإسرائيلية".
وأشار إلى أن "هاليفي سيكون في مواجهة الضغوط المتزايدة من قبل السياسيين الذين من المقرر أن يتولى العديد منهم حقائب وزارية في حكومة رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو المقبلة، خاصة أولئك الذي يعتقدون أنهم يستطيعون التدخل في كيفية تعامل الجيش الإسرائيلي مع عناصره".
ووفق التقرير العبري، فإن هاليفي بصفته رئيسا للأركان سيحتاج للتعامل مع حقيقة أن عددا كبيرا من الجنود صوتوا في انتخابات الكنيست الأخيرة لصالح زعيمي "القوة اليهودية" إيتمار بن غفير، و"الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريتش.
حذر تقرير لصحيفة "جيروزاليم بوست" من "تسييس" الجيش الإسرائيلي، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى انعدام شرعيته في نظر المجتمع الدولي
وحذر التقرير العبري من "تسييس الجيش الإسرائيلي، خاصة أن ذلك سيؤدي إلى انعدام شرعيته في نظر المجتمع الدولي"، متابعا: "سيحتاج هاليفي للتأكد من أنه بغض النظر عن الميول السياسية للجندي، لن يتداخل أي شيء مع كيفية تصرفه أثناء ارتدائه الزي العسكري".
وحسب التقرير، فإن "جنود الجيش الإسرائيلي سيشعرون في ظل الحكومة اليمينية المقبلة أن باستطاعتهم الإفلات من العقاب في حال ممارستهم العنف ضد الفلسطينيين ومؤيديهم"، مشيرا إلى أن ذلك سيزيد من القضايا التي يمكن أن تقدم لمحكمة العدل الدولية في لاهاي.
واستدرك التقرير العبري: "لكن من غير المرجح أن يسمح هاليفي بمثل هذا التدخل السياسي في الجيش، كما أنه لن يسمح للجنود بأن يصبحوا حقيبة للكمات السياسيين"، مستكملا: "ستكون معركة لن يتخلى عنها رئيس الأركان الجديد"، وفق تقديره.
وأشار التقرير العبري، إلى أن "التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن نتنياهو بدوره لن يسمح للسياسيين في ائتلافه بتفجير الكيان الوحيد الذي يحافظ حقا على أمن البلاد"، في إشارة إلى أن زعيم "الليكود" لن يسمح للأحزاب المتطرفة بالتدخل في الجيش.

اخر الأخبار