سفارة موسكو تقدم نصيحة لواشنطن

الولايات المتحدة تصنف إيران والصين وروسيا دولا "تنتهك الحريات الدينية"

تابعنا على:   14:00 2022-12-03

أمد/ واشنطن – وكالات: قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الجمعة، إن "واشنطن صنفت الصين وإيران وروسيا ودول أخرى وجماعات وكيانات إرهابية وتنظيمات مسلحة، على قائمة "منتهكي الحريات الدينية".

وأكد أنتوني بلينكن على أنه: "في جميع أنحاء العالم، تقوم الحكومات والجهات الفاعلة غير الحكومية بمضايقة الأفراد وتهديدهم وسجنهم وحتى قتلهم بسبب معتقداتهم" وتابع "تم إدراج كوبا ونيكاراغوا إلى قائمة الدول التي تشكل مصدر قلق خاص، مما يعني أنها من أسوأ الدول التي انتهكت الحرية الدينية، في حين ظلت الصين وروسيا وإيران وبورما وإريتريا وكوريا الشمالية وباكستان على القائمة.

وأوضح بلينكن: "في بعض الحالات، تقوم تلك الجهات بخنق حرية الأفراد فيما يتعلق بالدين أو المعتقد لاستغلال الفرص لتحقيق مكاسب سياسية، وهذه الأعمال تزرع الانقسام وتقوض الأمن الاقتصادي وتهدد الاستقرار السياسي والسلام، ولن تقف الولايات المتحدة مكتوفة الأيدي في مواجهة هذه الانتهاكات".

وأضاف الوزير الأمريكي: "كما أنني أضع الجزائر وجمهورية إفريقيا الوسطى وجزر القمر وفيتنام على قائمة المراقبة الخاصة لمشاركتهم في الانتهاكات الجسيمة للحرية الدينية والتسامح معها". وقال: "إنه تم إدراج حركة الشباب الصومالية، وبوكو حرام وهيئة تحرير الشام والحوثيين وتنظيم داعش-الصحراء الكبرى، وداعش غرب إفريقيا وهيئة تحرير الشام، وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، وحركة طالبان"

ووفقًا لمسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، صدرت إعفاءات أو استثناءات هذا العام لباكستان و للسعودية وطاجيكستان وتركمانستان لأنه تقرر أن "المصلحة الوطنية المهمة للولايات المتحدة تتطلب تطبيق تلك الإعفاءات" في ما منحت كل من بورما وكوبا والصين وكوريا الشمالية وإريتريا وإيران ونيكاراغوا وروسيا استثناء في "إجراء رئاسي" جديد واعتبرت بدلا من ذلك "مزدوجة التوجهات"، مما يعني أنه تم فرض عقوبات عليها بالفعل في جوانب أخرى، ولكنها الآن أيضا تعتبر مدرجة في قائمة الدول التي تثير قلقا خاصا.

وأوضح أن "إعلاننا عن هذه التصنيفات يتماشى مع قيمنا ومصالحنا لحماية الأمن القومي وتعزيز حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، الدول التي تحمي هذا الحق وغيره من حقوق الإنسان بشكل فعال هي شركاء أكثر سلاما واستقرارا وازدهارا وموثوقية للولايات المتحدة من تلك التي لا تفعل ذلك".

وأكد: "سنستمر في مراقبة حالة حرية الدين أو المعتقد بعناية في كل بلد حول العالم، والدفاع عن أولئك الذين يواجهون الاضطهاد أو التمييز الديني، وسنقوم أيضًا بإشراك البلدان بانتظام بشأن مخاوفنا فيما يتعلق بتقييد حرية الدين أو المعتقد، ونرحب بفرصة الاجتماع مع جميع الحكومات لمعالجة القوانين والممارسات التي لا تفي بالمعايير والالتزامات الدولية، ولتحديد خطوات ملموسة لإزالتها من هذه القوائم".

ومن جهة أخرى، دعت السفارة الروسية السلطات الأمريكية للانتباه إلى حملة تشويه سمعة الأسرة التقليدية والقيم الدينية في عقر دارها، بدلا من اتهام روسيا بالضلوع في الانتهاكات المزعومة للحقوق الدينية.

وقالت السفارة الروسية لدى واشنطن في بيان لها عبر "تلغرام": بلدنا يواجه اتهاما لا يستند إلى أي دليل، بالتورط في "انتهاكات جسيمة" للحقوق الدينية للمواطنين. إنها مزاعم مبتذلة لدرجة أن الأمريكيين لا يكلفون أنفسهم عناء حتى لتحديث صياغة ادعاءاتهم.

وتابع البيان: كان الأحرى بواشنطن، بدلا من ممارسة الوعظ الأخلاقي، أن تنتبه إلى العيوب الخاصة بها"، مشيرا إلى ما تشهده أمريكا من "حملة شرسة لتشويه سمعة الأسرة التقليدية والقيم الدينية".

وأشار بيان السفارة إلى أن "روسيا تتطور كدولة متعددة القوميات والطوائف، وهذا هو مصدر قوتها"، وأضاف أن "حماية حقوق المؤمنين أولوية مطلقة".

هذا التصنيف هو أحدث محاولة من جانب واشنطن لزيادة الضغط على إيران بسبب الحملة القمعية الوحشية التي يشنها "النظام" على الاضطرابات في جميع أنحاء البلاد، والتي أشعلتها وفاة محساء أميني أثناء احتجازها لارتدائها الحجاب بشكل غير صحيح. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 300 شخص قتلوا حتى الآن واعتقل 14 ألفا في احتجاجات.

كما حث خبراء الأمم المتحدة إيران ذات الأغلبية الشيعية على الكف عن اضطهاد ومضايقة الأقليات الدينية. تعد الطائفة البهائية من بين أكثر الأقليات الدينية تعرضًا للاضطهاد في الجمهورية الإسلامية ، مع زيادة ملحوظة في عمليات الاعتقال والاستهداف هذا العام.

اخر الأخبار