الخارجية الفلسطينية: جريمة اعدام "الشهيد مناع" امعان إسرائيلي رسمي في التصعيد

تابعنا على:   10:07 2022-12-05

أمد/ رام الله: أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية صباح يوم الاثنين، أنّ جريمة اعدام الشهيد مناع امعان إسرائيلي رسمي في التصعيد.

وأدانت الخارجية الفلسطينية في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام"، نسخةً منه، بأشد العبارات جريمة اعدام الشاب عمر يوسف حسن مناع "فرارجة" (22 عاما) من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، اثناء اقتحام قوات الاحتلال للمخيم، والتي ادت ايضا الى وقوع عديد الاصابات بين المواطنين العزل، كما تدين اقتحام قوات الاحتلال للمدن والقرى والبلدات الفلسطينية كما حدث في محافظات  جنين والخليل ورام الله.

واعتبرت، أن هذه الجرائم  الاقتحامات جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي بحق أبناء شعبنا  والتصعيد الاسرائيلي الرسمي للأوضاع في ساحة الصراع، بهدف  خلق حالة من الفوضى والحرائق كبديل للتهدئة والعملية السياسية ومسار المفاوضات، وكبديل  للحلول السياسية التفاوضية للصراع  لاحياء عملية السلام، وهروبا من دفع استحقاقات السلام العادل القائم على قرارات الشرعية الدولية.

وحملت، دولة الاحتلال وحكومتها  واذرعها المختلفة المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة.  

وطالبت الخارجية الفلسطينية، الأمين العام للأمم المتحدة بسرعة تفعيل نظام الحماية الدولية لشعبنا. 

وشددت، على أن انتهاكات وجرائم الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبنا ستكون حاضرة بقوة هذا اليوم في اجتماعات ولقاءات وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي في لاهاي.