سليمان يلتقي اللجنة الأهلية لمخيم اليرموك والإطلاع على ظروفهم الصعبة
تاريخ النشر : 2019-10-01 14:35

دمشق: التقى فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اللجنة الأهلية لمخيم اليرموك، ضمت عدداً من المحامين والمهندسين ومختار المخيم وعدداً من الفعاليات الإجتماعية من الفلسطينيين، والسوريين من أبناء المخيم.

وتحدث عدد واسع من المشاركين عن معاناتهم، والظروف الصعبة التي يعيشونها على امتداد فترة التهجير من المخيم، وخاصة بعد ما يقارب العام ونصف العام على تحرير المخيم.

وأشاروا إلى توقيع الطلب من العائلات تطالب بالعودة الفورية للمخيم في ظل الوضع الراهن، ومن قبل الترميم واعادة الإعمار.

ونوهوا إلى ضعف اهتمام القيادة الفلسطينية، ومتابعتها لأوضاع مخيم اليرموك.

وتقدموا بالشكر للجبهة الديمقراطية، لمواقفها السياسية ولدورها وتعاونها ومشاركتها في أعمال التنظيف التي قامت بها اللجنة في مخيم اليرموك، خدمة لأهالي المخيم.

وأكدوا على أهمية زيارة الأخ أبو مازن إلى سوريا لمتابعة أوضاع الفلسطينيين في سوريا، والإسراع برجوع أهالي مخيم اليرموك إلى منازلهم.

ورحب سليمان، بأعضاء اللجنة، مشيراً إلى المكانة الخاصة لمخيم اليرموك وأهمية المخيمات الفلسطينية باعتبارها إحدى الركائز المعبرة عن قضية اللاجئين وحق العودة، كذلك ما يشكله مخيم اليرموك على الصعيد السياسي والوطني في سوريا على وجه الخصوص، وعلى صعيد الشتات بشكل عام . ومن الناحية الاقتصادية.

وتناول الموقف الوطني والقومي لسوريا من القصية الفلسطينية، والأهمية الفلسطينية والسورية لرجوع الاهالي لمخيم اليرموك لعودة المخيم لدوره الوطني وخاصة في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها القضية الوطنية الفلسطينية، لجهة استهداف قضية اللاجئين وحق العودة من خلال صفقة ترامب بإعادة تعريف اللاجئ وبتجفيف موارد الاونروا خطوة على طريق انهاء قضية اللاجئين.

ومن هنا تكمن أهمية المخيمات وبقائها والحفاظ عليها محطة انطلاق نحو العودة لفلسطين، وتناول دور المرجعيات ( الاونروا – م.ت.ف – مؤسسات المجتمع المحلي)، في  ترميم وإعادة إعمار المخيم، مؤكداً على أهمية تضافر واستمرار كافة الجهود على أعلى المستويات، مع الجهات المعنية السورية لجهة الإسراع برجوع أهالي المخيم، لعودة الحياة إلى ربوع المخيم.