عناوين الصحف الدولية 31/1/2020
تاريخ النشر : 2020-01-31 08:40

متابعة: نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه، إدوارد لوس، يقول فيه إن تحالف ترامب ونتنياهو يغذي الشعبوية في العالم.

وأوضح إدوارد لوس قائلا إن "الوضع في خطة ترامب للسلام يخدم دولة واحدة ولا يؤدي إلى السلام. فهدف الخطة الأساسي هو تعزيز فرص الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي في الانتخابات".

ويضيف أن خطة ترامب للسلام الإسرائيلي الفلسطيني "لا علاقة لها بالسلام مطلقا، مثلما أن ضغطه على أوكرانيا لا علاقة له بمحاربة الفساد".

فالرئيس الأمريكي يسعى، حسب الكاتب، إلى إبعاد الأنظار عن محاكمة عزله في المجلس الشيوخ. وتذكير الصهاينة المسيحيين، الذين هم أغلب الإنجيليين، بأنه ماض في تحقيق حلمهم في رؤية جميع اليهود في الأرض المقدسة التي تصفها كتبهم.

فقد منح ترامب للفلسطينيين ضاحية مغمورة من القدس يتخذونها عاصمة لهم، كأن تضع سياجا حول بلدة واتفورد وتسميها لندن، أو حول ليفيت تاون وتسميها نيويورك.

ويستفيد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من هذه الحركة على وجه السرعة لأنه يدخل انتخابات الشهر المقبل. فيقول للناخبين إنه الوحيد القادر على إقناع الأمريكيين بالتراجع عن التزاماتهم مع الفلسطينيين. وتبعد الصفقة الأنظار أيضا عن المصاعب القانونية التي يواجهها نتنياهو، التي تزايدت مع إجراءات عزل ترامب.

ويقول إدوارد إن التحالف بين الرجلين يذهب إلى أبعد من الانتخابات. فهما يسعيان إلى تطبيع الشعبوية في العالم. فنتنياهو يقول إن العرب يقفون ضده، مثلما قال ترامب إن المهاجرين غير الشرعيين هم الذين منحوا أصواتهم لمنافسته هيلاري كلينتون.

ويضيف أن الليبراليين في الغرب يتوهمون أن نتنياهو معزول في العالم، ولكن الواقع غير ذلك تماما. فقد كان العام الماضي ضيف شرف عند الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يحضر احتفالات اليوم الوطني. وأصبح ناريندرا مودي القوي أول رئيس وزراء هندي يزور إسرائيل.

ومن بين كبار المعجبين بنتنياهو نجد ماتيو سالفيني في إيطاليا ورئيس الوزراء المجري فكتور أوربان. وهم يشكلون، حسب الكاتب، فئة مختلفة، من أكبر رموزها رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ويتشابه ترامب ونتنياهو في مسألة أخرى هي خرق القواعد الدبلوماسية. فقبل دعوة ترامب روسيا علنا إلى قرصنة بريد منافسته هيلاري كلينتون الالكتروني، هاجم نتنياهو الاتفاق النووي مع إيران الذي وقعه باراك أوباما في 2015، وهي سابقة في تاريخ العلاقات الإسرائيلية الأمريكية.

يوم تاريخي حاسم

ونشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تتحدث فيه عن خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي، وتصفه بأنه يوم تاريخي حاسم.

تقول التايمز إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ينهي جدلا أدى إلى تقسيم البلاد، التي ستكون على موعد مع اختيارات صعبة ولكن هذه الخيارات تفتح أبوابا للفرص.

وتضيف أن بعض البريطانيين يحتفلون بيوم الخروج من الاتحاد الأوروبي، الذي يعد بالنسبة لهم حلما تحقق بعد سنوات من الجهد. أما البعض الآخر فيرونه يوما حزينا، لأنه انتزع منهم هوية ارتبطوا بها.

ولكن الأغلبية يشعرون بالارتياح. فقد انتهى أخيرا ذلك الجدل الذي انقسمت حوله البلاد والعائلات فيما بينها، منذ أن دعا رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون إلى استفتاء شعبي بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وترى التايمز أن بريطانيا التي تخرج اليوم من الاتحاد الأوروبي ليست بريطانيا التي دخلت النادي الأوروبي عام 1973. فبريطانيا آنذاك كانت تسمى رجل أوروبا المريض، بسبب تدهور اقتصادها مقارنة بدول مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، التي استعادت عافيتها من دمار الحرب العالمية الثانية بطريقة أسرع.

وكان الانضمام إلى السوق الأوروبية المشتركة وقتها علاجا لضعف الاقتصاد البريطاني لأنه يفتح لها أبوابا واسعة لفرص التجارة. وقد تمكنت حكومة ما غريت ثاتشر من تحقيق التطور الاقتصادي المرغوب. ولكن بريطانيا اليوم من أكثر الاقتصادات الأوروبية حيوية.

وتضيف أنه من بين الأسباب التي أخرت دخول بريطانيا للسوق الأوروبية 20 عاما هو صعوبة الاختيار بين السيادة الوطنية والاستفادة من فرص السوق المشتركة. وهذا أيضا من بين الأسباب التي دفعت بريطانيا اليوم إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي.

فمع مرور الوقت أصبح الاتحاد الأوروبي، حسب الصحيفة، لا يغري بالانضمام. وبدأ ذلك بإنشاء العملة الموحدة، ثم حرية تنقل الأشخاص التي يرى الكثيرون أنها أدت بالملايين من مواطني الاتحاد الأوروبي إلى الهرب من اقتصاديات بلدانهم الضعيفة والاستقرار في بريطانيا.

أما اليوم فقد عادت السيادة إلى بريطانيا وعلى الحكومة اتخاذ القرارات التي تراها مناسبة. ولابد أن تكون الخيارات المطروحة أمامها صعبة لأن الاتحاد الأوروبي سيكون شديدا في الدفاع عن مصالحه في المفاوضات على العلاقات التجارية.

المستقبل بين يدي بريطانيا

ونشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالا افتتاحيا تقول فيه إن المستقبل أصبح بين يدي بريطانيا.

وتقول الصحيفة إن بريطانيا تخرج اليوم رسميا من الاتحاد الأوروبي، ولكن هذه ليست النهاية على حد تعبير رئيس الوزراء، بوريس جونسون.

وترى ديلي تلغراف أن رئيس الوزراء السابقة، تيريزا ماي، كانت تريد أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتبقي الأمور على حالها. أما بوريسون جونسون فيعتقد ان الخروج من الاتحاد الأوروبي يعني إعادة التفكير في كل شيء.

وتضيف أن بريطانيا تستعيد اليوم سيطرتها، وعندما يتولى البرلمانيون عندنا زمام الأمور لن نلوم غيرنا على الأخطاء فالمستقبل بين أيدينا.

وتذكر ديلي تلغراف أن البربطانيين عندما صوتوا للبقاء في السوق المشتركة عام 1975 كانوا يريدون سوقا مشتركة فحسب. وعندما قرر الاتحاد الأوروبي الذهاب أبعد من ذلك وإنشاء دولة عملاقة بدأت بوادر الخلاف مع بريطانيا تخرج للعلن.

وتضيف أن بعض أنصار البقاء في الاتحاد الأوروبي لم يقبلوا نتيجة الاستفتاء الشعبي ولن يقبلوا بها ربما أبدا، ولكن التقاليد في هذا البلد أن الشعب يحصل في النهاية على ما يريد.

وترى الصحيفة أن الخروج من الاتحاد الأوروبي أخذ وقتا طويلا لأن المسألة سويت عن طريق استشارة واسعة لجميع الأطراف، واحترام الذين لا نتفق معه.

فقد أكدت بريطانيا أنها ستخرج من الاتحاد الأوروبي لتدخل العالم. وسيتم ذلك خلال 11 شهرا على الأقل. وستدخل بداية من اليوم في مرحلة انتقالية تتفاوض فيها مع الاتحاد الأوروبي على العلاقة الجديدة بينهما، قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول.

وتقول إنه لا ينبغي أن يتوقف الضغط من أجل إنجاز خروج تام من الاتحاد الأوروبي. ويجب أيضا مقاومة محاولات أنصار البقاء فرض ارتباطات أقوى مع بروكسل.

ودعت الصحيفة رئيس الوزراء إلى تحقيق وعده بتوحيد بريطانيا مرة أخرى بعدما قسمتها خلافات الخروج من الاتحاد الأوروبي.