يا أمة تضحك من جهلها الأمم المسؤولية المجتمعية اهتمام ايجابي
تاريخ النشر : 2020-05-04 11:46

الكورونا وباء خطيربالتأكيد . وكاشف للغطاء عن سلة من المخاطر العامة ، لا تقل عنه خطرا . كلما تأملت أوضاع الناس وقلقهم المتزايد ، من تبعات الظروف المادية والمعنوية ، التي أدخلتنا في دواماتها جائحة الكورونا , أسأل نفسي : أما كفى تعاميَ عما يترصد بنا من مخاطر ، تستنزف الكثير من كرامات الحياة ؟
فيسارع تفكيري الى التغيرات التي طرأت على البيئة العامة بكل تفاصيلها . وأتأمل تراجع التلوث وقليل الانفراج . وأبتسم للفرح الذي تبديه لنا البيئة الطبيعية ، بعد التخفيف الاضطراري من استغلالنا الفج لها . فأشعر بحزن موجع ، وقلق كثير مصحوبا بشيء من الغضب ، من بعض تصرفاتنا الفردية والجمعية . وأتساءل فيما اذا كنا سنعود بعد السيطرة على الوباء ، الى ما كنا عليه من استهتار ؟!
ترى ، لو كانت الحكومات بكل أجهزتها وأذرعها الناعمة ، أكثر اهتماما وجدية وعدالة وكفاءة واتقانا ، للمنوط بها من واجبات لادارة شؤون البلاد والعباد ، أيضطرون حقا ، للمساس بحريات الناس ؟
لو كان للبيوتات المالية الوطنية ، وشرفاء الأثرياء أو حتى اللصوص منهم ، بعض الاهتمام النقي بمسؤولياتهم المجتمعية في محاربة جيوب الفقر ، عبر دعم عناقيد من المشاريع الصغرى والمتوسطة ، وتأمين فرص عمل حقيقية ، لكل باحث مؤهل عن عمل شريف ، يحميه من الحاجة ويحقق طموحاته . لضمرت بالضرورة كل مخاطر البطالة وتفاعلاتها .
لو أن كل قادر من الناس ، وهو يمارس تفاصيل حياته اليومية ، خصص شيئا من اهتمامه الايجابي المتعمد ، مبتدئا بنفسه ، للارتقاء بالانضباط العام ، والاخلاق العامة وإدارته لنفاياته ، بعيدا عن اي رقابة أو عقاب ، لقلَّت بالتأكيد المناظر المزعجة للعنف المجتمعي ، في الجامعات والاحياء والشوارع وغيرها من مناحي الحياة .
لو يدرك كل مواطن عاقل سوي سليم ، أن وطنا اخضرا هو بالتأكيد أجمل وأفيد من وطن يتصحر بعبثية يومية ، ولبادر وفق آلية تعاون منظم ومستدام ، مع كل معنيٍّ ، إلى غرس الأصلح من الأشجار ، حول بيوتهم ، وفوق الأرصفة ، وعلى جنبات الطرق والشوارع ، وفي الساحات العامة وعلى هامات الجبال وسفوحها . فلا يخفى على أحد ، ما توفره تلك الخضرة من جمال وبيئة أنقى .
لو يقلل الناس في مناسباتهم السعيدة ، من الأذى الذي يفرضونه على غيرهم ، بلا لزوم وبلا وجه حق ، كالبذخ السفيه وضجيج موسيقاهم وزوامير سياراتهم ، التي تعرقل السير في الشوارع وأمام الصالات ، لوفروا الكثير من المال على انفسهم للتصدق والتكافل .
لو خصص العلماء والخبراء مع اهتمامهم بنجاحاتهم الفردية ، بعض اهتماماتهم للمواهب الواعدة ، لما عشنا على الكثير من فتات الامم ونفاياتها العلمية غير البريئة ، ولما نزفنا أدمغة ثمينة نحن بأمسِّ الحاجة لها ، بعد أن صرفنا عليها الكثير من المال العام .
ويعج المشهد الثقافي بالمبدعين المشهود لهم ، من كل التخصصات . لو يؤمن جُلُّهُم ، بأن التغيير الايجابي لن يكون إلا بالثقافة الجادة الملتزمة ، لبادر قادة هذا المشهد ( الموالي ، المعارض والسحيج ) كل في حدود تخصصه ،و بعيدا عن المماحكات العبثية للبعض ، للإرتقاء بالوعي العام وتنقيته من عبث ثقافة عبثية ، كثقافة بول البعير وغمس الذباب ، وتجار الاساطير والخزعبلات .
لو أن الآباء والامهات والمعلمين ، ولو ان بناة بيوت العبادة ووعاظ المنابر ومراكز التحفيظ ، ولو أن عشرات الاحزاب ، والكثير من الدكاكين والبسطات والصالونات السياسية ، ومئات النقابات والاتحادات العريقة والجمعيات الخيرية الجادة وعمال النظافة الابطال ، أدركوا جميعا مسؤولياتهم المجتمعية بعيدا عن كل مناكفة ، لأدركوا أن مسؤوليات الحكومة وواجباتها ، لا تعفيهم عن أداء مسؤولياتهم وواجباتهم . وإنهم شركاء مباشرة او مداورة ، في كل تقصير قد تقترفه الحكومة ، تعمدا أو إهمالا أو لعدم المعرفة .
الاهتمام بالناس ، ليس كله تذمرا وشكوى . قبل النق والكيد ، لا بد من أداءٍ مسؤولٍ ، مُتقنٍ ومُخلصٍ ، لِكلٍّ منا عمَّا اؤتمن علية .
الكورونا ليست وباءً فقط ، بل كشفٌ لما نتستر تحته . والله سبحانه وتعالى ، لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . ونحن من هؤلاء . وتذكروا فيما تتذكرون ، أن الله سبحانه وتعالى ، يحب إذا عمل أحدكم عملا مخلصا ، ليحقق آثاره الايجابية ، عليه أن يُتقِنه .