سفيرة العراق لدى سوريا:  نؤكد على التمسك بمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية لحل القضية الفلسطينية
تاريخ النشر : 2020-09-24 16:10

دمشق: بحث السفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم الخميس، مع سفيرة جمهورية العراق لدى سوريا نيران النعيمي، آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية، والتحديات التي تواجهها دولة فلسطين في المرحلة الراهنة.

وأشاد السفير عبد الهادي بعمق العلاقات الاخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين فلسطين والعراق ، مثمناً مواقف العراق المشرفة والداعمة للشعب الفلسطيني وقيادته.

كما وأطلع عبد الهادي سفيرة العراق على موقف القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، ومواقف جميع الأطياف السياسية والشعبية الفلسطينية الرافضة لكل المؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمها صفقة القرن.

وأضاف: إن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية جاء تأكيدا على وحدة الموقف الفلسطيني وتمسكهم بالمشروع الوطني ووقوفهم صفًا واحدًا خلف الرئيس محمود عباس.

وتطرق عبد الهادي خلال اللقاء إلى اتفاق التطبيع الذي وقعته البحرين والإمارات مع إسرائيل برعاية أمريكا الذي يعد التفافاً على مبادرة السلام العربية وطعنة بخاصرة القضية الفلسطينية.

كما أشار عبد الهادي إلى الخطاب الذي سيلقيه الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين يوم الجمعة القادم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي سيؤكد من خلاله على حقوق الشعب الفلسطيني وعدم التفريط بها.

من جهتها، أكدت السيدة نيران النعيمي على موقف العراق الرافض وبشدة للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي كما أكدت على تمسك العراق بمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية لحل القضية الفلسطينية.

وأضافت: فلسطين قضيتنا وشرفنا والذي يتنازل عن فلسطين يتنازل عن شرفه ودينه ، وأدانت التطبيع الذي قالت عنه بأنه لا يفيد السلام إنما يفيد اسرائيل قبل انسحابها من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما أشادت السيدة نيران النعيمي باجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس معتبرتاً اياه اللبنة الأولى في طريق رص الصف الداخلي الفلسطيني التي ستعزز الموقف الفلسطيني في مواجهة التحديات الراهنة.