الجالية الفلسطينية في ألمانيا تؤكد ضرورة العمل لتحقيق دعم القضية الوطنية
تاريخ النشر : 2020-10-12 17:48

برلين: عقدت الجالية الفلسطينية مؤتمرها في مدينة اشافنبورغ بألمانيا، يوم الاثنين، والذي يعقد كل عامين، وجاء هذا العام في ظل استمرار انتشار فيروس "كورونا."

وحضر المؤتمر كل من د. خالد حمد، مسؤول الجالية الفلسطينية في ألمانيا، وناصر هواري عضو قيادة الجالية في ألمانيا.

وبدء المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، حيث افتتح د. خالد حمد، المؤتمر، مرحباً بالحضور، متحدثاً عن تاريخ الجالية الفلسطينية في ألمانيا، وضرورة تعزيز أواصر العلاقة بين أبناء الجالية من أجل تحقيق التكافل ودعم الإنسان الفلسطيني.

وأكد على ضرورة العمل مع كافة المؤسسات الألمانية المناصرة للقضية الفلسطينية، وبحث آليات التعاون المشترك من أجل مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه قضيتنا الوطنية ودعم صمود الفلسطينيين أمام حالة الاستهداف المباشرة التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.

وأشار حمد، خلال حديثه إلى وضع الأسير ماهر الأخرس في سجون الاحتلال الإسرائيلي، داعياً إلى أهمية تفعيل عملية التضامن والاسناد مع كافة أسرانا البواسل في ظل ما تعانيه الحالة الفلسطينية من مؤامرات وأزمات ملحوظة، مطالباً بالإسراع في تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

من جانبه، تحدث ناصر هواري حول كيفية العمل مع المؤسسات الألمانية وسبل تطوير العلاقة معها سعياً نحو تحقيق الأهداف الوطنية والإنسانية.

وأشاد هواري، بالمشهد المميز الذي قدمه المشاركون في المؤتمر نتيجة حالة التلاحم والتكاثف، والأجواء الديمقراطية التي سادت في الحوار والنقاش الهادف بين أبناء الجالية. 

و يشار إلى أنه تم انتخاب هيئة إدارية في المدينة، وانتخاب مندوبين لمؤتمر الجالية في ألمانيا.