"اليوم السابع": تحركات إقليمية ودولية تقودها مصر لعقد مؤتمر للسلام وتحديد آلياته
تاريخ النشر : 2020-12-02 19:40

القاهرة: ذكرت صحيفة "اليوم السابع" المصرية يوم الأربعاء، ان هناك تحركات إقليمية ودولية للدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام خلال الأشهر القليلة المقبلة، ووضع إطار عام لإحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وطرحها على الإدارة الأمريكية الجديدة فور تولى الرئيس المنتخب جو بايدن المهام الرسمية لرئاسة البيت الأبيض 20 يناير المقبل.

وأكدت مصادر فلسطينية مطلعة لـ "اليوم السابع" وجود تحركات تقودها مصر بالتنسيق مع الأردن وفرنسا لبحث دفع عملية السلام في الشرق الأوسط، موضحة أن القيادة الفلسطينية متمسكة بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 4 يونيو 1967.

وأشارت المصادر الفلسطينية، إلى التحركات الأخيرة التي تقودها القاهرة بالتنسيق مع عمان ورام الله وباريس، مؤكدة أن مصر لديها رغبة في تهيئة الأجواء لاستئناف عملية السلام المتعثرة منذ سنوات بسبب تباين في رؤية القيادة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي.

ولفتت المصادر، إلى أن الدور المصري هو الأكثر قبولا لدى الجانب الفلسطيني، لدوره الكبير الداعم للفلسطينيين ورغبته الصادقة في إحلال السلام والاستقرار، مؤكدة أن كافة فصائل الشعب الفلسطيني تعول على دور مصر باعتباره أحد أبرز القوى الفاعلة في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة المصرية، تأتى هذه التحركات بالتزامن مع استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الاثنين الماضي، الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن في قصر الاتحادية، حيث بحث الطرفان مستجدات القضية الفلسطينية، وعملية السلام في الشرق الأوسط.