هآرتس تكشف آلية تنسيق الجيش الأميركي والإسرائيلي تحسباً لردّ إيراني محتمل
تاريخ النشر : 2020-12-02 22:08

تل أبيب : أفادت صحيفة "هارتس" العبرية، ان الجيش الإسرائيلي يقوم بالتنسيق بشكل كبير مع الجيش الأميركي، استعداداً لاي ردّ إيراني محتمل، مشيرة إلى أن ضباطاً  كباراً في الجيش أجروا في الأيام الأخيرة محادثات مع نظرائهم في القيادة المركزية الأميركية، بغرض التنسيق وتوثيق التعاون بين الجيشين. 

ولفتت الصحيفة إلى أن الجيش اتخذ  إجراءات لرصد إطلاق الصواريخ على إسرائيل والأهداف الأميركية في الشرق الأوسط.

وبحسب تقديرات إسرائيلية ، قد ترد إيران على اغتيال العالم النووي  في وقت لاحق من هذا الشهر.

واتهمت إيران اسرائيل بالعميلة، الا أن الدولة العبرية لم تعلق، وإن كان  مسؤولون أميركيون أبلغوا إلى وسائل إعلام أميركية أن جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" كان وراء العملية.

لذلك تم اتخاذ خطوات دفاعية مختلفة، من بينها تنسيق الإجراءات للعمليات المشتركة لوسائل الكشف والتعرف على مصادر إطلاق الصواريخ في اتجاه إسرائيل والأهداف الأميركية في الشرق الأوسط.

وأجرى الجيش تغييرات طفيفة في انتشاره الدفاعي، ولكنه لم يستدع أياً من جنود الاحتياط ولم يجر أية تعزيزات كبيرة.

ووفقًا لتقديرات الجيش، فان "حزب الله" ليس مهتمًا كثيرًا بالتورط في اي تصعيد عسكري في المنطقة في الوقت الحالي، لكن لدى الإيرانيين خيارات متنوعة  للرد من العراق أو سوريا  او من خلال الحوثيين في اليمن بتهديد التجارة البحرية مع إسرائيل عبر البحرالاحمر أو محاولة مهاجمة شخصيات أو سفارات إسرائيلية في الخارج.

و سبق لطهران ان أظهرت قدرة تشغيلية عالية في شن هجوم بطائرة بدون طيار أوصواريخ كروز، مما تسبب بدمار غير عادي.