لم أعدْ شابّاً
تاريخ النشر : 2021-01-15 09:52

أراني هرما كلما نظرت في المرآة

المرأة العجوز، التي صادفتها على درج العمارة قالت: ما زلت شابّاً

اسأل ذاتي هل المرآة تخدعني أم أن المرأة العجوز تراني شابا وترغبي مني شيئا ؟؟

فهل المرأة العجوز تكذّب علي أم أن المرآة تخدعني؟ ؟

البارحة قالت لي طفلة صغيرة رأيتها على ضفة نهر: هل تريد صيدَ السّمك يا جدّي؟

الطفلة رأتني رجُلاً عجوزا وهي لا تكذب

فهي طفلة بريئة تقول الحقيقة

المرأة العجوز، التي رأيتها تصعد درج العمارة رأتني شابّا، فماذا تريد مني ؟

هي امرأة مطلقة منذ زمن، فما الذي يزعجها لتقول لي كلاما لا أصدّقه؟

المرآة تريني وجهي كل يوم بذات ملامحي

تجاعيد وجهي جليّة وأحسّها بيدي

لا أعتقد بأن المرآة تخدعني..

الطفلة يوم أمس قالت لي : يا جدّي

فأنا هرمتُ، فلماذا تراني المرأة العجوز شابّا؟

في المرة القادمة سأقول للمرأة العجوز إذا صادفتها: ألا ترين تجاعيد وجهي؟

يجب عليّ أن أعترف بهرمي

لا يمكنني أن أكون شابّاً بعد تعب السنين

لست مضطراّ لأعيش حياة الوهم

فأنا هرمت والمرآة تقول الحقيقة

لم أعد شابّاً..

سأظل أنظر إلى وجهي في المرآة حتى أراني هرِماً..