وفاة الإعلامي والمذيع السعودي فهد الحمود
تاريخ النشر : 2021-01-16 17:43

نعى الوسط الإعلامي السعودي المذيع المخضرم فهد الحمود الذي توفي صباح يوم السبت بعد تعرضه لسكته قلبية في منزله، عن عمر 63 عاماً.

وقضى الحمود ما يقارب الـ33 عاماً من عمره في العمل التلفزيوني، وكان من الأسماء اللامعة والمعروفة التي لن تمحى من ذاكرة المشاهدين السعوديين.

وكان قد تقاعد عن العمل التلفزيوني قبل 6 أعوام، بعدما قدّم لسنوات نشرات الأخبار وعدد من البرامج مثل "مع المزارعين" و "أهل الخليج" ومسابقات "انطلق نحو الهدف" التلفزيونية.

وبعد تقاعده، تفرغ الحمود للعمل في مؤسسة إنتاج خاصة به. كما شارك في إبريل الماضي في تقديم نشرات عبر قناة الإخبارية السعودية.

ولد الحمود عام 1378 هـ في ثارمادا ودرس حتى الصف الرابع الابتدائي هناك ثم انتقل إلى شقراء ودرس هناك حتى أنهى المرحلة الثانوية. بعدها انتقل إلى الرياض ليدرس في الجامعة. يذكر أن الحمود خريج كلية الآداب بجامعة الملك سعود قسم اللغة العربية. وكان الحمود ينظم وقته بين العمل في التأمينات الاجتماعية والدراسة في ذلك الوقت. واستمر في هذا العمل حتى تخرجه من الجامعة.

وبعد تخرجه عام 1404 ه.، وأثناء رحلة إلى تونس، التقى الحمود بزميل له خلال أيام دراسته الجامعية يدعى عبد الله الفردي على متن الطائرة. وعرض عليه الفردي الانضمام لفريق التلفزيون السعودي.

وبعد عودته من تونس، توجّه الحمود لمقر التلفزيون وأجرى تجربة لقراءة نصوص من الأخبار لاختبار لغته وأداءه، فتمت الموافقة على تعيينه.

بدأ الحمود عمله بالتدرب لمدة 20 يوماً، ثم انتقل إلى الهواء كمذيع فترة ربط البرامج لمدة أربعة شهور، ليبدأ بعدها بتقديم مواجيز الأخبار، ثم بعد عام انتقل إلى تقديم نشرات الأخبار.

ولم يطل الحمود على شاشة القناة السعودية وحدها، بل عمل لمدة 18 عامة كمراسل متعاون القناة "إم. بي. سي" في الرياض، مع بقاء عمله في التلفزيون السعودي.

تقاعد الحمود في عام 1437هـ. وكان تقاعده مبكرة بعام واحد، ويعود السبب في الأمر إلى "شؤون إدارية كانت تزعجه" وقتها، حسب ما كشفه في لقاءات صحفية.