النضال الشعبي اليوم العالمي لدعم حقوق شعبنا في الداخل المحتل تأكيد على وحدة الدم والمصير
تاريخ النشر : 2021-01-29 11:47

رام الله: أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني على وحدة المصير والدم والنضال التي تربط بين ابناء شعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده ، مشيرة ان حكومة الاحتلال  العنصرية لا تفرق بين فلسطيني واخر .

وقالت الجبهة ليكن يوم الثلاثين من كانون الأول / يناير الموافق غدا السبت يوما عالميا للحقوق الوطنية والنضال ضد العنصرية،  في اليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين في الداخل المحتل.

وتابعت الجبهة ان حكومة الاحتلال تقوم  في اتخاذ قرارات معادية للجماهير العربية من قمع الحريات وتكثيف ملاحقة الناشطين السياسيين، كما تسارع الحكومة  بهدم البيوت العربية، التي تبنى اضطرارًا من دون تراخيص بفعل الحصار، وهذا حلقة من مشروع اقتلاع الفلسطيني من أراضيهم.

وأضافت الجبهة إن ابناء شعبنا في الاراضي المحتلة عام 48 ، هم جزء اصيل ومكون رئيس من مكونات الشعب الفلسطيني ، يتعرضون لأبشع الاجراءات العنصرية والقمعية من قبل حكومة الاستيطان التي تمارس ارهاب دولة منظم بحقهم .

مؤكدة أن ما يتعرض له أهلنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48،تهدف من خلاله حكومة الاحتلال تنفيذ أجندتها و قوانينها العنصرية والتي تسعى لترجمتها على الأرض بفرض الوقائع.

وتابعت الجبهة تعمد حكومة الاحتلال إلى  تضييق الخناق على المواطنين العرب واستهداف ممتلكاتهم وأرضهم عبر التشريعات العنصرية المتطرفة وغير القانونية ، في إطار حملتها المتواصلة لتهجير السكان .

وتوجهت الجبهة إلى أبناء شعبنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 بتحية إجلال وإكبار لصمودهم وتحديهم لكافة الاجراءات الإسرائيلية .