خلال إتصال هاتفي.. واشنطن تجدد دعمها لعملية السلام في أفغانستان
تاريخ النشر : 2021-02-18 20:15

واشنطن - رويترز: بحث وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في اتصال هاتفي، مع الرئيس الأفغاني أشرف غني المراجعة الجارية لإستراتيجية الولايات المتحدة في أفغانستان، وأكد مجددًا دعم بلاده لعملية السلام هناك.

وأفاد بيان صادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، يوم الخميس، أن بلينكن قال لـ“غني“ إن الولايات المتحدة ملتزمة بعملية سلام تشمل ”تسوية سياسية عادلة ومستمرة، ووقفًا دائمًا وشاملًا لإطلاق النار“.

وتتضمن مراجعة إدارة بايدن للإستراتيجية في أفغانستان قياس مدى وفاء طالبان بالتزاماتها بموجب اتفاق أُبرم، في شهر شباط/فبراير من العام 2020، وينص على اكتمال الانسحاب التدريجي للقوات الأمريكية بحلول أول شهر مايو/أيار المقبل.

وقال مسؤولون في الإدارة إن المراجعة هي التي ستحدد وضع القوات الأمريكية في البلاد.

ووافقت طالبان في اتفاق، شهر فبراير/شباط من العام 2020، على خفض العنف والكف عن توفير المأوى لمقاتلي القاعدة أو السماح لهم بممارسة أنشطة جمع الأموال، والتجنيد والتدريب في أفغانستان.

ويقول مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إن طالبان لا تفي بالتزاماتها، وإن تصاعد العنف لا يهيئ الأجواء للمضي قدمًا نحو السلام.

وينفي مقاتلو طالبان وجود مقاتلين من القاعدة، ويلمحون إلى أنهم سيعاودون الهجمات على القوات الأجنبية إذا لم تلتزم واشنطن بالمهلة وتسحب قواتها في أول شهر مايو/أيار المقبل.

ومثّل الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان مقدمة مهدت لمفاوضات بين الحركة ووفد من الحكومة الأفغانية حول تسوية تنهي عقودًا من الصراع، لكن محادثات السلام في الدوحة وصلت إلى طريق مسدود بعد أن بدأت متأخرة 6 أشهر.

وأكد بلينكن لـ“غني“ أن“الولايات المتحدة ستواصل المشاورات عن كثب مع القادة الأفغان، وحلفاء الأطلسي، والشركاء الدوليين، حول الطريق للمضي قدمًا“.

وقال القصر الرئاسي في كابول في بيان إن غني وبلينكن اتفقا على ضرورة استمرار التعاون الثنائي، وعملية سلام تتكلل بالنجاح.