مخيم ترفيهي لـ"مبتوري الأطراف" في قطاع غزة تحديًا لمعاناتهم - صور وفيديو
تاريخ النشر : 2021-08-04 23:48

غزة - خاص: كنوع من التفرغ النفسي، أطلقت جمعية إغاثة أطفال فلسطين مبادرة إنسانية من شأنها توفير أنشطة ترفيهية لأطفال قطاع غزة، خاصة بعد العدوان الإسرائيلي الغاشم خلال شهر مايو الماضي، والذي أسفر عن استشهاد 232 مدنيًا فلسطينيًا، بينهم 65 طفلًا، و39 سيدة، و17 مسنًا. 

وأقيم المخيم الترفيهي على شاطئ البحر الأبيض المتوسط "قطاع غزة"؛ لتخفيف معاناة الأطفال مبتوري الأطفال من مختلف الفئات العمرية. 

ويضم المخيم الترفيهي عددًا من الأنشطة الرياضية والثقافية، مثل السباحة، والفنون والحرف، وصناعة الشمع، ومسابقات ثقافية واجتماعية. 

تفريغ وإنخراط

هديل السقا منسقة جمعية إغاثة أطفال فلسطين، أكدت لمراسل "أمد للإعلام"، أن المشروع بدأ يوم الأحد، موضحة أنه يستهدف 80 شخصًا من الأطفال والشباب (من الجنسين)، من أصحاب البتر للأطراف العلوية أو السفلية، بغض النظر عن السبب الذي أدى إلى هذا البتر؛ سواء إصابة من الاحتلال (الإسرائيلي) أو سبب عرضي. 

وتشير السقا، إلى أن المخيم كنوع من أنواع التفريغ والإنخراط بالمجتمع، قئلة: "الأطفال يجب أن يكونوا متواجدين بالمجتمع بصورة أكبر".

أمل ومشاركة
 
وبدوره، يقول المنشط عطا خالد خلال حديثه لـ"أمد للإعلام": "إن فكرة المخيم تأتي لتعزيز قدرات مبتوري الاطراف ودعم ثقتهم بأنفسهم وتمكينهم اقتصاديًا واجتماعيًا".

ويؤكد عبد الله حسن علي أحد المشاركين في المخيم، أن مبتوري الأطراف لن يفقدوا الأمل، مضيفًا:"متحمسين بالمشاركة لتكون حياتنا طبيعية".

يذكر أن جمعية "إغاثة أطفال فلسطين"، بدأت بالعمل في الأراضي الفلسطينية منذ العام 1991.