السراج لـ "أمد": قلقون من عدم وجود التمويل اللازم لإعادة إعمار البنية التحتية قبل فصل الشتاء
تاريخ النشر : 2021-09-25 12:03

غزة: قال رئيس بلدية غزة، يحيى السراج، أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في مايو ٢٠٢١ أدى إلى تدمير ممنهج ومباشر للبنية التحتية وخراب كبير لخطوط الصرف الصحي والمياه وخطوط تصريف الأمطار بالإضافة إلى الكهرباء والاتصالات. 

وأضاف السراج، في تصريح لـ "أمد للإعلام" يوم السبت، أن بلدية غزة بالتعاون مع حكومة غزة وبعض الجهات المانحة، قامت بعمل صيانة مؤقتة وغير شاملة لبعض النقاط المدمرة.

وأوضح السراج، أن  البلدية قلقة من حدوث فيضانات وخراب وغرق للعديد من المناطق السكنية والتجارية في المدينة، في حال تأخر إعمار البنية التحتية في فصل الشتاء.

وعزا السراج، تأخير الإعمار  إلى عدم وجود قرار سياسي بمباشرة إعمار البنى التحتية.

وأكد السراج، وجود وعود من قبل عدة جهات للبدء فورا بإعادة إعمار جزء من البنية التحتية المدمرة بعد العدوان، لكن هذا الوعد لم يتحقق حتى الآن.

وأضاف السراج، "كان هناك عمل كبير من قبل المؤسسة الأمريكية للتنمية والتي وعدتنا عن طريق سلطة المياه باعمار البنية التحتية مع بداية ديسمبر ٢٠٢١، وتم تجهيز جميع الوثائق والمناقصات بالتعاون مع ممثل المؤسسة في قطاع غزة ولكن أيضا هذا الوعد لم يتحقق،" موضخًا أن ذلك بسبب رفض الكونغرس الأمريكي أي إعمار البنى التحتية في الضفة الغربية أو قطاع غزة .

وأعرب السراج، عن قلقه لعدم وجود التمويل للازم للبدء الفوري لإعادة إعمار البنى التحتية، داعيًا جميع الجهات المحلية والدولية لايلاء موضوع البنى التحتية الأهمية التي يستحقها والأولوية التي يحتاجها.

وأكد السراج، أن البلديه بذلت جهدها ونا زالت تحاول بالامكانات المتاحة لديها، بعمل صيانات مؤقتة لخطوط تصريف الأمطار  في العشر أيام الماضية  استعدادًأ لفصل الشتاء، مؤكدا أن  هذه الإجراءات لا تعتي أنها ستكون مانعة لأي كارثة .

وحذر السراج، جميع السكان في مدينة وخاصة في الأماكن المنخفضة أن يتخذوا الحذر اللازم لتقليل الخطر التي قد يحدث لديهم أو لممتلكاتهم سواء في المناطق السكنية أو المحال التجارية.