حشد: تطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن شرط تعديل المناهج الفلسطينية لاستمرار دعم الأونروا
تاريخ النشر : 2021-10-13 19:17

 

غزة: الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، مساء يوم الأربعاء، الاتحاد الأوروبي بالتراجع الفوري عن هذه التوجيهات والقرارات غير الموضوعية وغير القانونية.

وأفادت حشد، في بيان لها وصل "أمد للإعلام" نسخة عنه، أنها تابعت بقلق واستغراب شديدين المعلومات التي تشير إلى اشتراط الاتحاد الأوروبي إجراء تعديلات ومراجعات على المناهج الفلسطينية من أجل استمرار دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقالت: " تشير التعديلات المقترحة استبدال عدد من المصطلحات والعبارات الواردة في مناهج الصفوف الدراسية في المراحل الأساسية؛ كإزالة خريطة فلسطين وإزالة التمارين المتعلقة بيوم الأسير الفلسطيني وإزالة عبارة (القدس عاصمة فلسطين) وإزالة صورة لجدار الفصل العنصري واستبداله بصورة لشلاّل في أحد دروس اللغة العربية في الصف الأول ابتدائي" وغيرها من المصطلحات والعبارات الراسخة في الموروث الثقافي الفلسطيني".

وترى حشد، أن التوجهات والقرارات الأوروبية الجديد يعتبر بمثابة خروج واضح عن منظومة القيم الإنسانية والأخلاقية التي يتبناها الاتحاد الأوروبي.

وأكدت حشد، على أن هذه القرارات تشكل ابتزازاً سياسياً ومالياً لا لبس فيه؛ يهدف إلى المزيد من إضعاف الأونروا ومحاصرتها و التشكيك بمصداقيتها خدمة لأجندة الاحتلال الإسرائيلي؛ وإذ تستغرب الدعم الأوروبي لإسرائيل الذي تحفل مناهجها الدراسية بـ العنصرية والتحريض على الكراهية ضد العرب.   فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

وحث القوى الفصائلية والمجتمعية بضرورة التحرك الفوري والعاجل، لجهة مواجهة المشاريع الإسرائيلية – الأمريكية – الأوروبية التي تسعي لأسرة المنهاج الفلسطيني.

ودعت حشد، القيادة الفلسطينية لاستنفار الدبلوماسية الرسمية والشعبية، بما في ذلك استنهاض وتوظيف كل الفضاءات المتاحة وعلى مختلف الأصعدة، لجهة بلورة موقف وطني موحد رافض لهذه الإجراءات الخطيرة.

وكانت في وقت سابق من العام الجاري قد أقرت لجنة الميزانيات التابعة للاتحاد الأوروبي تعديلا على ميزانيتها لعام 2022 لحجب الأموال المخصصة لدعم الأونروا ورهنها بإجراء مراجعات المناهج الدراسية الفلسطينية.