من مزّق الشراع؟
تاريخ النشر : 2021-12-03 22:22

كانت الريح تجري على هواها،

ونحسب لأهوائها، إن عربدت، كل حساب،

وإن جرت كما تشتهي القلوب والسفينة

نحصد خيرها

ننشر الشراع واسعاً

لا نخلد للنوم المريح،

لا يأسر القلبَ سرابُ الكسل

نطير فوق الماء رفقة النوارس

نغني كما حادي العيس في البيداء

نقول للربان:

منك تفاصيل البحر يا ربان

ومنا السواعد،

فامض يا صاحب البحر والريح

لا تخشَ منّا الوهَن،

امضِ بنا،

اشتاقت لنا الموانئ

وفي قلوبنا لها ألف اشتياق واشتياق.

وحين تجنّ الريح، تدير للأماني ظهر المجن

لا نجنّ، لا نفقد الصواب

نسكن البحر انتظاراً،

نقول هذي استراحة للمحارب

نطعم الروح زوادة الصبر المعتق،

نصون وعداً أميناً

ونقتات زاداً معدّاً من حصاد الحقل، من نَزْفِ الجبين

نخيط جرحا طارئاً في الشراع كيلا يتسع

ونغني انتظاراً لودّ الرياح،

لنهضة الشراع،

لهزّ السواعد،

لانتصار الهمم

لا جرح الشراع يقتلنا

لا سطوة الجوع نالت من عزمنا

لم يصبنا الانتظار الصعب في مقتل

ما هانت في الفؤاد روح الأمل.

ولكن،

يبكي سادة البحر دماً

حين يفيقون، يصرخون، يسألون:

شراعنا الذي عاصر الأنواء وانتصر،

ما خطبه؟

شراعنا الذي لم نصبر على اتساع جرحه يوماً،

ما به يغفو ساكناً كالقتيل؟

شراعنا الذي جابه الأنواء شامخاً،

ما به ملقى كخرقة بالية؟

من ثقّب الشراع؟

من مزّق الشراع؟

من خرّب البوصلة؟